رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"فتش عن الحبيب".. حكاية 3 فتيات تغيبن عن منازلهم: هربن من العنف الأسري

كتب: آية المليجى -

11:45 ص | الأحد 13 ديسمبر 2020

هروب الفتيات من منازلهن

انتشرت في الفترة الأخيرة، قصص عن تغيب فتيات عن منازلها، إذ تبدأ الحكاية دومًا بنشر صورة للفتاة عبر إحدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، مصحوبة باستغاثة من الأسرة للبحث عن مكان تواجدها، ساعات قليلة وتكشف الأجهزة الأمنية لغز الاختفاء.

ورغم تعدد الأسباب حول اختفاء الفتيات، إلا أن 3 قصص تشابهت في تفاصيلها، ما بين مواجهة العنف الأسري، ومن ثم الهروب للقاء الحبيب، كان آخرها أمس، مع قصة "فتاة أسيوط".

فتاة أسيوط

"فتاة أسيوط" أحدث حكايات الفتيات اللائي تغيبن عن منازلهن، إذ بدأت قصتها مع استغاثة منتشرة عبر إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، تفيد بتغيب إحدى الفتيات عن منزلها بمحافظة أسيوط.

وعقب تدخل الأجهزة الأمنية من قسم أسيوط، تبين أن الفتاة الجامعية، كانت مرتبطة عاطفيًا بأحد الأشخاص، عامل مقيم بمحافظة الفيوم، واتضح أنها هربت من منزل أسرتها وذهبت إليه.

وخلال التحقيقات مع "فتاة أسيوط"، توصلت الأجهزة الأمنية، إلى أنها هربت من منزل أسرتها برغبتها، بسبب سوء معاملتهم الدائمة لها، وفضلت الذهاب لحبيبها، لأنها ترغب فى الزواج منه، وعدم العودة مرة أخرى.

فتاة الإسكندرية

"أنا اتبعتلي فويس لمامة البنت ديه من شوية على واتساب، وحقيقي الأم في حالة يرثى لها، وبتترجى كل واحد أنه يساعدها باللي يقدر عليه، فأرجوكوا حاولوا تشيروا البوست على قد ما تقدروا، وكل واحد يدور في المنطقة اللي ساكن فيها ويسأل، فرح  طالبة في تانية إعدادي اختفت"، منشور تداول قبل فترة، عن اختفاء الفتاة المشار إليها.

الاختطاف كان الهاجس الذي راود أسرة الفتاة، وحرر الأب محضرا بقسم شرطة سيدي جابر، حمل رقم 10270 لسنة 2020 إداري سيدي جابر، يفيد بتغيب ابنته عن المنزل، بعد خروجها لشراء بعض المستلزمات.

وعقب 72 ساعة من البحث، حلت الأجهزة الأمنية اللغز، الذي كشف أن الفتاة هربت من منزل أسرتها، بسبب المعاملة القاسية: "ماما هددتني تضربني بعصاية خشب، وتقول لبابا، وفعلًا ده اللي حصل، وضربوني جامد، عشان كده مشيت".

الضرب الذي تلقته الفتاة، كان الدافع وراء الهرب، خاصة بعدما ارتبطت عاطفيًا بشاب يدعى "أحمد"، من رواد تطبيق "تيك توك": "كنت عارفة واحد اسمه أحمد من التيك التوك، وكان حد مهتم بيا وبيسمعلي، نزلتله القاهرة ملقتهوش، لكن هناك قابلت واحد اسمه عمرو صعبت عليه ووداني لأسرته الأيام دي".

فتاة المنوفية

الواقعة تكررت بتفاصيل مشابهة مع "فتاة المنوفية"، التي هربت هي الأخرى من منزل الأسرة، وانتشرت الواقعة، مع نشر شقيقها منشور على صفحته الشخصية "فيس بوك"، يعلن فيه اختفاء شقيقته الطالبة بكلية الصيدلة.

ونجحت أجهزة الأمن في القليوبية، بالتنسيق مع مديرية أمن المنوفية، وقتها، في ضبط الفتاة الهاربة من أسرتها بعد ثلاثة أيام فقط، وتبين أنها خرجت بإرادتها للإقامة مع أحد الأشخاص في شقة بمدينة القناطر، للهرب من أسرتها، إثر خلافات عائلية مع والديها وشقيقها الدائم التعدي عليها.

وأوضحت التحريات أن الفتاة ارتبطت عاطفيا منذ 7 أشهر بشاب من محافظة القليوبية، تعرفت عليه عن طريق موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حيث كانت تقضي ساعات طويلة في مراسلته.