رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

من هو الشخص المخالط؟ .. 5 أسئلة عن العزل المنزلي لمصابي كورونا

كتب: آية المليجى -

10:37 م | الجمعة 04 ديسمبر 2020

العزل المنزلي

مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي ينذر بالموجة الثانية لكوفيد 19، لذلك في حالة ظهور أي أعراض لابد من تطبيق العزل المنزلي.

وفي هذا التقرير نرصد عدد من المعلومات المتعلقة بـ(كوفيد 19)، بحسب حديث الدكتورة أسماء النمر، أخصائي أمراض الصدر والدرن في مستشفى الصدر بالعباسية، لـ"هن".

من هو الشخص المخالط لفيروس كورونا؟

أوضحت الدكتورة أسماء النمر أن الشخص المخالط لمصابي فيروس كورونا المستجد، هو الشخص الذي يتعرض للتعامل الكثير مع المصاب، وليس معناه الشخص الذي رآه بالصدفة أو بشكل عابر: "مش معنى إنك شفت واحد مصاب بكورونا تبقى كده انت مخالط".

متى تنتقل عدوى كورونا من المصاب للمخالط؟

وتابعت "النمر" في إجابتها لـ"هن"، أن انتقال العدوى من المصاب بكورونا للمخالط تكون من يومين إلى 14 يومًا، وفي حال مرور هذه المدة دون ظهور أعراض تشير للإصابة، فإن عدوى كورونا المستجد لم تنتقل للشخص المخالط.

وعن إمكانية نقل العدوى الفيروسية من الشخص المصاب للمخالط عقب مرور الـ14 يوما، يحدث ذلك بنسبة ضئيلة جدًا، فحتى الآن لم توجد أي أدلة علمية تشير إلى إمكانية انتقال العدوى قبل ظهور الأعراض على الشخص المصاب.

ما هي مدة فترة النقاهة بعد التعافي من كورونا؟

ذكرت "النمر"، بعد التعافي من فيروس كورونا المستجد، لا بد من الالتزام بفترة النقاهة حتى تبدأ في ممارسة حياتك مرة أخرى، وتكون هذه المدة من 3 أيام دون ظهور أي أعراض، وربما تستمر حتى 10 أيام.

كيف يمكن تطبيق العزل المنزلي الصحيح؟

وضعت "النمر" عدد من الخطوات التي يمكن تطبيقها لعزل منزلي صحيح:

- العزل التام للمصاب هي أولى خطوات تطبيق العزل المنزلي، أي بمعنى لابد أن يلزم الشخص المصاب بالفيروس في غرفة منفصلة بعيدة عن أسرته، ويفضل أن تكون الغرفة هي الأقرب إلى الحمام حتى لا ينتقل بين أرجاء المنزل.

- إذ تواجدت القدرة المادية على تأجير الشخص المصاب منزل بمفرده، يفضل ذلك، لكن توجد لديه المقدرة أيضًا على خدمة نفسه.

- شخص واحد فقط من أفراد الأسرة يتعامل معه بحرص شديد، والتزام بالإجراءات الوقائية، فيضع الطعام والشراب على باب غرفة المصاب.

- يجب على المصاب أن يتخلص من فضلاته الشخصية بتجميعها في كيس بلاستيك، ووضعها على باب الغرفة، ومن ثم يرش عليها الكلور المخفف، ووضعها في كيس بلاستيك آخر والتخلص منها فورًا.

- استعمال الأدوات الشخصية المنفصلة، ونقعها في الكلور المخفف ومن ثم غسلها مرة أخرى بالطريقة المعتادة.

- عند استخدامه للحمام لابد من تنظيفه بالمواد المطهرة وتعقيمه جيدًا بعد ذلك.

- إذ اضطر الشخص الذي يتعامل معه في الدخول عليه، فلابد من ارتداء الماسك الوقائي، ومن ثم تبديل جميع ملابسه ونقعها في الكلور المخفف أولًا، ثم غسلها جيدًا.

متى يكون العزل المنزلي غير مفيد للشخص المصاب؟توجد بعض الحالات التي لا يجب تطبيق العزل المنزلي عليها، بحسب ما ذكرته "النمر"، وهم:

- أصحاب التهاب الرئوي المزدوج.

- أصحاب الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكر والكبد والكلى، وأمراض نقص المناعة أيضًا.

- إذ كانت العلامات الحيوية غير منضبطة، مثل قلة الأكسجين وعدم ضبط السكر والضغط، وأيضًا إذ كان النبض غير منضبط.

- إذ لم تتيح إمكانية العزل والفصل عن باقي أفراد الأسرة.

كيف يمكن للمخالط حماية نفسه من انتقال العدوى؟

في حال تأكد مخالطتك بشخص مصاب بفيروس كورونا المستجد، فعليك اتباع بعض الإجراءات الوقائية والحذر حتى لا تنتقل إليك العدوى الفيروسية، وذلك من خلال الإجراءات التالية، التي أوضحتها "النمر":

- إذ تأكدت من اختلاطك بشخص مصاب، عليك عزل نفسك لمدة 14 يومًا، وهي الفترة الحاضنة للمرض.

- الاهتمام بالنظام الغذائي الطبيعي والعصائر الطبيعية بعيدًا عن المواد الحافظة.

- تناول أقراص فيتامين "سي" أو الفوار، أو الأطعمة المليئة به مثل الجوافة والليمون والبرتقال، وأيضًا تناول أقراص الزنك وفيتامين "ب مركب".

- الاهتمام الجيد بغسل الأيدي والصابون.

- الاحتفاظ بالماسك الوقائي.

- الابتعاد نهائيًا عن الأماكن المزدحمة وعدم النزول من المنزل.

- يجب معرفة أن النظافة والالتزام بإجراءات الوقاية الشخصية هي الأهم في الحفاظ على عدم نقل عدوى فيروس كورونا المستجد.

- وفي حالة ظهور الأعراض يجب التوجه إلى أقرب مستشفى الحميات.