رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صورة متداولة لـ"فتاة سقارة" بالحجاب.. ومتابعون: لما كانت بتروح القناطر

كتب: آية المليجى -

06:05 م | الإثنين 30 نوفمبر 2020

جلسة تصوير سلمى الشيمي

عقب ساعات من انتشار جلسة التصوير المثيرة التي عرفت بـ"جلسة سقارة"، وظهرت من خلالها الموديل سلمى الشيمي بأزياء فرعونية، بعدسة المصور حسام محمد. 

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة زعم من خلالها البعض أنها منسوبة للموديل سلمى الشيمي، وهي مرتدية الحجاب أمام شاطئ البحر، وظهر الشبه بين الصورتين للفتاة، وأرفقت الصورة بتعليق: "أيام ما كانت بتروح القناطر".

وجاءت بعض التعليقات على الصورة المتداولة: "طلعلها ضبط وإحضار"، "كبرت وبقت تروح الأهرامات" "أهي اتحبست".

جلسة تصوير فتاة سقارة

وكانت ضجة كبيرة أثارتها جلسة تصوير، لفتاة تدعى سلمى الشيمي أمام هرم زوسر المدرج بمنطقة سقارة الأثرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتعرضت لانتقاد متابعيها لاستغلال منطقة سقارة الأثرية لتصوير جلسة التصوير التي وصفت بالمبتذلة، والتي لا تليق بواحدة من أهم المناطق الأثرية وأكثرها تقديسا، عند المصري القديم، إذ تعتبر جبانة أثرية ضخمة.

وكان الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أحال الواقعة إلى النيابة اليوم، للتحقيق فيها واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وبناء عليه جرى استدعاء صاحبة جلسة التصوير.

وأكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، حرص وزارة السياحة والآثار الدائم على الحفاظ على الأماكن الأثرية وتاريخ الحضارة المصرية القديمة، وأنّ أي شخص يثبت تقصيره في حق الآثار والحضارة المصرية سيتم معاقبته، بعد نتيجة تحقيقات النيابة في واقعة التصوير.

سلمى الشيمي

ورصد "هن" أبرز المعلومات المتداولة عن سلمى الشيمي، التي عرفت بـ"فتاة سقارة":

- تعمل "عارضة أزياء"، بحسب ما أعلنته عبر حساباتها الرسمية على "فيسبوك" و"إنستجرام".

- في نوفمبر الماضي، تعرض حسابها الرسمي للاختراق، وكان يتابعها عليه حوالي 200 ألف متابع، وهو ما جعلها تدشن حسابًا جديدًا.

- يتابعها حاليا عبر حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام" أكثر من 18 ألف متابع.

- عادة ما تثير الجدل بجلسات تصويرها الجريئة، حيث تعتمد على ارتداء أزياء قصيرة ومكشوفة، مع إرفاقها بتعليقات "مثيرة للجدل" وتحتوى على إيحاءات.

- أرفقت تعليقًا على جلسة تصويرها الأخيرة بسقارة، حملت إيحاءات غير لائقة، على حد وصف متابعيها ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.