رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أسما شريف منير عن أنباء انفصال دينا الشربيني وعمرو دياب: البشر بقوا مرعبين

كتب: منة الصياد -

10:33 ص | الإثنين 30 نوفمبر 2020

أسما شريف منير

علقت الإعلامية أسما شريف منير، على أنباء انفصال الفنانة دينا الشربيني والهضبة عمرو دياب، مستنكرة نقل تفاصيل علاقتهما عبر وسائل الإعلام.

كتبت "أسما" عبر حسابها الرسمي على "فيسبوك": "نفسي أعرف المصدر قليل الأصل اللي بيحكي للصحافة أدق التفاصيل اللي بين عمرو دياب ودينا، واضح إنه قريب ومش بيصون العيش والملح، عيب البيوت أسرار".

وتابعت: "ربنا يبعد عنا الناس ديه يا رب، النجوم على فكرة بشر عادي بيتخانقوا وبيخرجوا عن شعورهم، واللي بيكتب خبر يفضح فيه حد كده؟ إيه احساسك؟، أنت/أنتي مش فاكرين إنه ذنب، كله عقابه عند ربنا الستار.. البشر بقى مرعب بجد والله".

كانت مصادر مقربة من الهضبة، قد أكدت في وقت سابق، صحة النبأ المتداول، بعد نشوب عدة خلافات بين الطرفين خلال الفترة الأخيرة أدت إلى انفصالهما، لعدم الوصول إلى حلولٍ مُرضية.

وكشفت المصادر، أنّ هناك محاولات من الأصدقاء، بشأن التدخل للتوصل إلى حل للخلافات التي احتدت بينهما في الأيام الأخيرة، لا سيما وأن بينهما مشروع درامي مشترك مع شبكة "نتفليكس".

خناقة في الساحل

وأشار المصدر، إلى حدوث 3 مشاجرات بين الهضبة ودينا، ما أدى إلى تفاقم الأمور بينهما، التي انتهت بمغادرة "دينا" منزل الهضبة الحالي، وجاءت أولى المشاجرات بينهما في مدينة الساحل الشمالي، وكانت في حضور عدد من الأصدقاء المشتركين.

خناقة في فرح

المشاجرة الثانية، كانت في مدينة الجونة، في فرح ابن شقيقة طارق العريان، الذي عقد في أحد الفنادق الكبرى، حيث كانت دينا الشربيني، تستعد للحفل داخل إحدى غرف الفندق، لكن دب خلاف كبير بينها وبين عمرو دياب مشاجرة كبرى بينها وبين الهضبة، جعلها تغيب عن حضور الحفل، وشارك الهضبة بالغناء في الزفاف بمفرده.

الهضبة يغني كان طيب كان حنين

أوضح المصدر المقرب، أن الهضبة شارك في حفل إحدى شركات المقاولات الكبرى، واستهل الحفل بغناء أغنية "كان طيب كان حنين"، وهي الأغنية التي دفعت البعض للحديث عن انتهاء علاقته العاطفية مع دينا الشربيني.

دينا الشربيني تغادر منزل الهضبة

وأوضح المصدر، أن الفنانة دينا الشربيني، غادرت المنزل الحالي للفنان عمرو دياب، وتعكف حاليًا على مصالحته بشتى الطرق، وهو الأمر الذي يرفضه "الهضبة".