رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

هل دفع الفدية تغني الحامل عن تعويض صيام رمضان؟.. الإفتاء تجيب

كتب: آية المليجى -

04:29 ص | الإثنين 23 نوفمبر 2020

صيام المرأة الحامل

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤال من إحدى السيدات حول تعويض المرأة الحامل، للصيام، وجاء ذلك عبر البوابة الإلكترونية لموقع دار الإفتاء، وجاء سؤال السيدة حول إذ كانت تكتفي في تعويض الصيام بإطعام المسكين، دون الصيام.

وفي الفتوى التي حملت رقم 3551 أوضح الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، أن الطبيبة المختصة إذ أمرتك بالإفطار بسبب الحمل فلكِ أن تفطري ويلزمك القضاء بعد رمضان، ولا تجزئ الفدية عن القضاء إذا كنت قادرة على الصيام بعد وضع الحمل، وقضاء رمضان لا يجب على الفور، بل يجب وجوبًا موسعًا في أي وقت، مستشهدًا بالسيدة عائشة رضي الله عنها أنها كانت تقضي ما عليها من رمضان في شعبان، فإن تأخر القضاء حتى دخل رمضان آخر صامت رمضان الحاضر، ثم تقضي ما عليها، ولا فدية عليها إن كان التأخير بعذر، أما إن كان التأخير بغير عذر فيلزمها القضاء والفدية.

وعلى ذلك: فيجب على السيدة التي أمرتها الطبيبة بالإفطار قضاء ما عليها في أي وقت تستطيع فيه القضاء سواء كان قضاءً متتابعًا أو متفرقًا، وما دفعته من فدية لا يغني عن القضاء؛ لقوله تعالى: ﴿فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ﴾ [البقرة: 184]، حيث إنها تستطيع الصيام في أيام أُخَرَ، وهو دَيْن لله في ذمتها، ودَيْن الله أحق بالقضاء.