رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

100 ألف جنيه غير المهر.. عادات الخطوبة في ليبيا: بيساعدوا أهل العروسة

كتب: منة الصياد -

07:41 ص | الجمعة 06 نوفمبر 2020

تقاليد الخطوبة في ليبيا

منشور تم تداوله على أحد الجروبات الخاصة بالفتيات بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، كشفت خلاله فتاة ليبية عن الطقوس المعتادة داخل بلادها، أثناء التحضير لفترة الخطوبة بين العروسين، وما يتم خلالها من تحضيرات عدة.

"يوم الخطوبة عندنا بنقول عليه يوم الدفع، وأول شئ بنحدد موعد الخطبة أو نظام ما يعرف عندنا بيوم الدفع، وهو نظام لمساعدة أهل العروس وبيجي فيه العريس وأبوه وإخوته وأعمامه وأقاربه لدفع مبلغ مالي ألف دينار لوالد العروسة تقديرًا له، وده غير المهر".. حسب ميسون عبدالله، فتاة ليبية (25 عامًا).

"أول شئ بنقدم عصائر وشوكولاتات ومكسرات وفواكه وجاتوه وبقلاوة، وبعدين بيجتمع والد العروسة وأهل العريس في مكان اسمه المربوعة، وهو نظام جلسة للرجال، وبيتم تقديم ليهم عصائر التمر والحليب خلال الجلسة، الحليب لكي تكون فاتحتهم بيضاء، والتمر بركة لهم، وبيتناقشوا يومها في المهر".. تأتي تلك الكواليس خلال ضيافة العريس، حيث يقوم أهل العروسة بتحضيرات محددة إذ تعد طقوسا خاصة داخل الأراضي الليبية.

عقب اتفاق أهل العروسين على المهر المدفوع، يتم مناقشة المتطلبات الأخرى، فيطلب والد العروس الذهب المرغوب به، "فيما بعد يطلب والد العروس الذهب بالوقية ويكون عيار 21 مش أقل من كدا، والمقدم والمؤخر بينكتبوا ضمن الشروط، وبيتم الاتفاق على هل ستكمل العروس دراستها أم لا، وأول ما الطرفين يوافقوا، بيتم تقديم العصائر والجاتو داخل المربوعة للرجال، وبعدين بيتم تقديم الشاي والمكسرات والموالح مثل البيتزا، وبعدها النسكافيه والحلوى والفاكهة، وبكده يكمل يوم الدفع".

 

عقب مرور يوم الدفع بأسبوع واحد، يتم عقد يوم البيان، وهو اليوم الذي ترتدي خلاله العروس دبلة عريسها، "العريس بيجيب الدبلة والمحبس والعقد من الذهب، ومعاهم عطور وفستان وحذاء وشنطة وعباية وطرحة وساعة، وألف دينار تانيين، وبكده بتكون انعقدت الخطوبة رسميًا".