رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

"كريم" ليس الأول.. شباب دفعوا حياتهم ثمنا للدفاع عن شرفهم

كتب: آية المليجى -

06:29 ص | الأحد 01 نوفمبر 2020

الملاكم كريم إبراهيم

"حق كريم لازم يرجع" هاشتاج تداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كاشفًا عن واقعة قتل راح ضحيتها الملاكم العشريني كريم إبراهيم، الذي دافع عن ابنة شقيقته ضد اعتداءات المتحرش اللفظي بها، فبعدما دخل في مشاجرة كلامية معه، انتهت بطعنه عدة طعنات قاتلة.

تفاصيل القصة التي شهدتها محافظة الإسكندرية، وتحديدًا في منطقة "كرموز"، لم تكن الأولى، إذ سبقها شباب راحوا ضحية الدفاع عن عرضهم، فلقبوا بـ"شهداء الشرف".

إسلام سعد

طالب كلية الحقوق الذي دفع حياته ثمنًا للدفاع عن شقيقته، بعدما طاردها شابين بمعاكستها، فوقعت بينهما المشادة الكلامية، لكن الأمر لم ينتهي عند ذلك، ففي اليوم التالي من الواقعة ترصد الشابان لـ"إسلام"، وسددا إلى جسده طعنتين نافذتين بالقلب.

قرية "الستاموني" بمحافظة الدقهلية، التي شهدت على الواقعة، أطلقت على "إسلام" بـ"شهيد الشهامة الجديد"، في إشارة منهم إلى ما حدث مع واقعة الشاب "محمود البنا".

نبيل دافع عن خطيبته حتى الموت

كان نبيل مصطحبًا خطيبته "هالة" في طريقهما لتوصيلها إلى منزلها، بعدما انتهيا معًا من التجول وسط محال بيع الأجهزة الكهربايئة، وفي طريق عودتهما مرا بمنطقة نائية، قابلهم 3 خفر يعملون في الحراسة، تملكتهم رغبات شيطانية بعدما سيطرت على عقولهم المخدرات التي تناولوها، فما أن شاهدوا الفتاة بصحبة خطيبها اندفعوا تجاهها. 

كانت البداية بالتفوه بكلمات جارجة، فاندفع الشاب ليدافع عن خطيبته، التي أمسك بها أحدهم من مناطق حساسة من جسدها، فظلت تصرخ، فوجه خطيبها لكمة قوية إلى أحد الشباب الثلاثة، فنشبت بينهم مشاجرة عنيفة وظلوا يعتدون عليه بالضرب، فيما استطاعت الفتاة الهرب، بينما سقط الشاب غارقًا في دمائه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة. 

نقاش فارق الحياة طعنا للدفاع عن زوجته

على شاطئ أبويوسف بمدينة الإسكندرية، لقى شخص مصرعه بعدما دخل في مشاجرة عنيفة مع شخص تحرش بزوجته، حيث تلقى اللواء محمد الشريف مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية إخطارا من مأمور قسم شرطة الدخيلة يفيد بوجود مشاجرة ومتوفى بشاطئ بمنطقة أبويوسف دائرة القسم.

وبعد التحريات تبين أن مشاجرة نشبت بين نقاش أربعيني بسبب معاكسة زوجته على يد عاطل كانت بحوزته سكينًا، خلال تواجدهما بالشاطئ، حيث أصيب بكسر عظام بالجمجمة وجروح قطعية في مختلف أنحاء جسده، أدت إلى وفاته في الحال، وتمكن ضباط المباحث من ضبط المتهم. 

أحمد مات لأجل شقيقته

مشادة كلامية بدأت بين أحمد ربيع، ومجموعة من الشباب بمنطقة كرداسة، بعدما قاموا بمعاكسة شقيقته، فما كان من الشاب إلا أنه قام بتوبيخ هؤلاء ونهرهم، فتدخل أهالي المنطقة لفض هذه المشاجرة.

وبعد ساعات من توجه الشاب أحمد إلى منزله، عادء هؤلاء الشباب مرة أخرى وبرفقتهم عدد من البلطجية حملوا في أيديهم الأسلحة البيضاء، واقتحموا منزل "أحمد" وقاموا بضربه على رأسه حتى إصابته بنزيف بالمخ ولفظ أنفاسه الأخيرة خلال نقله لمستشفى قصر العيني.