رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حقوقية عن إجبار طالبة على ارتداء الحجاب: مخالف للقرآن ويعلم النفاق

كتب: ندى نور -

03:41 ص | الجمعة 23 أكتوبر 2020

نهاد أبو القمصان

مع كل عام دراسي تظهر بعض الأزمات في المدارس، كان آخرها إجبار طفلة بالمرحلة الإعدادية على ارتداء الحجاب بمدرسة بلبيس الرسمية للغات بمحافظة الشرقية، وتعود تفاصيل الواقعة بحسب ما نشرته الأم لمياء لطفي على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، عندما طلبت وكيلة المدرسة من ابنتها "ريم" التي تدرس بالصف الأول الإعدادي ارتداء حجاب أو غطاء على الرأس، باعتباره جزء من الزي المدرسي، نظراً لكونها مدرسة مشتركة، لكن الطفلة أخبرتها بأن والدتها سترفض ارتداءها له في هذا السن، ما دفع وكيلة المدرسة لتهديدها بالمنع من دخول المدرسة مرة أخرى حال عدم ارتداء الحجاب.

وبناء على ذلك، تقدمت الأم بشكوى لمدير المدرسة الذي اعتذر لها عما بدر من وكيلة المدرسة بعدما أكد لها أن الأمر اختياري وليس إجباري، وفي الوقت نفسه شكّل وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الشرقية لجنة للتحقيق في الواقعة لاتخاذ الإجراء القانوني لكل من يثبت تورطه في الواقعة حال ثبوت صحة الإدعاء.

نهاد أبو القمصان: سلوك المديرة يعلم الطلاب النفاق

وقالت نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصرى لحقوق المرأة، إن سلوك المديرة يعتبر سوء استخدام السلطة بمعنى فرض القناعات الشخصية على الطلاب.

وأضافت خلال حلقاتها "حكايات نهاد": "سلوك المديرة يخالف القرآن، الذي يقول: لو كنت فظا غليظ القلب فانفضوا من حولك"، متابعة أن مثل هذه السلوكيات تعلم الفتيات النفاق حيث تختلف سلوكيات الفتاة في المنزل عن المدرسة، انفصام في الشخصية، ونزع الثقة بالنفس، بالإضافة إلى خلق حالة من التنمر بين الطالبات.

 وترى "أبو القمصان" أن سلوك مديرة المدرسة غير تربوي، وسلطة المديرة غير قانونية على الطالبات.

ولم تكن تلك الواقعة الأولى من نوعها، إذ سبقها عدة وقائع بمدارس مختلفة، أُجبرت فيها الطالبات على ارتداء الحجاب أثناء تواجدهن بالمدرسة، كان بينها الواقعة التي شهدتها مدرسة مدرسة كفر الأشراف الابتدائية المشتركة، التابعة لإدارة غرب الزقازيق التعليمية، حيث أجبرت مديرة المدرسة فتاة على ارتداء الحجاب داخل المدرسة، بحجة أنه من ضمن الزي المدرسي.