رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الحب من أول حادثة.. زواج "سمر وكريم" بدأ في العمليات: "اتمسك بيا وأنا مبتحركش"

كتب: آية أشرف -

11:28 م | السبت 17 أكتوبر 2020

كريم وسمر

10 أشهر فقط كانت قادرة على أن تجمع بين "سمر ناصر" 29 عام، وزوجها "كريم مكاوي" 31 عام، عقب العديد من الضغوطات، والعقبات التي عرقلت طريقهم، لكنها فشلت أمام حُب كريم للأخيرة. 

حادث على الطريق أصابها بكسر في العمود الفقري وشل حركتها لمدة 3 أشهر كان بوابة اهتمام "كريم" بـ "سمر" ليتطور الأمر من داخل غرفة العمليات إلى طلب زواج، أعقبه عديد من "المشاوير" للعيادات والمستشفيات، بل والدخول في أزمة الكورونا ومنع الزفاف، حتى تمت الزيجة في النهاية، لينتصر إصرار "كريم" على تلك العقبات ويجتمع الثنائي في النهاية "تحت سقف واحد". 

شوفته قبل الحادثة لكن اتقدملي بعد إصابتي

بدورها، تسترجع "سمر" ذكرياتها مع زوجها، وكيف بدأ تعارفهما سويًا قبل الحادث بعام واحد: "مش شغالين مع بعض أنا مديرة مشروع بمنظمة دولية لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهو صيدلي، لكن عنده مكان خاص، وفي يوم صاحبتي كانت معزومة على افتتاح مشروعه الخاص وطلبت أروح معاها وهناك سلمت عليه وعرفت إنه أخو صاحبتي وخلص الحوار على قد السلام بس ومعرفش حاجة عنه طول السنة دي لحد الحادثة". 

ربما وجدت "سمر" نورها في نهاية العتمة، فعلى الرغم من حادث كبير تعرضت له، إلا إنه كان سببًا لرجوع الحديث بينهما مجددًا والوصول للزواج: "مرت سنة وعملت حادثة في شهر 12 العربية اتقلبت بيا أنا وصاحبتي وأختها على طريق الإسماعيلية القاهرة وفي القلبة التالتة جت عربية من ناحيتي طيرتنا وحصلي نتيجتها كسر في العمود الفقري خلاني نمت في السرير3 شهورمبتحركش خالص، في الوقت ده ظهر زوجي العزيز واللي اتقدملي في الوقت ده وأنا نايمة في السرير". 

"كان أول الناس اللي اتخضت عليا وعايز يتطمن عليا، كلم أصحابي يتطمن، من هنا بدأت الحكاية وبدأ يتكلم معايا يتطمن عليا ويتابع حالتي الصحية باستمرار وتمر الأيام و عدى شهرين وفجأة ألاقيه جاي بيتقدملي وأنا وافقت".    

تستطرد "سمر" حكايتها مع زوجها عقب تقدمه للخطبة: "وقتها الدكتور قال ممنوع الحركة، وبعد قراية الفاتحة عملت عملية نتيجة خطأ طبي وأنا بعالج كسر للعمود الفقري وقضيناها بقى مستشفيات ودكاترة وتغيير فتيل وهو معايا مسابنيش لحظة، حتى بابا تعب في نفس الفترة وعمل عملية كبيرة استأصل فيها جزء من الكلى لكن كان معايا وراضي بكل ظروفي". 

فرح على السطح ومن غير حتى الأهل 

3 أشهر فقط من التعارف والمواقف كانت كفيلة لاستعداد الثنائي للزواج، على الرغم من تفشي أزمة الكورونا إلا أن الأمر انتهى بعقد قران "فيديو كول": "الكورونا انتشرت وقتها، ويادوب كتابنا، ومنعوا إقامة حفلات الزفاف، ملحقناش نشتري فستان وبدلة ونجهز المكان اللي هيتكتب فيه كتابنا حتى مامته محضرتش ولا أخته ولا والدتي التانية كانوا معانا فيديو كول بس "   

وتابعت خلال حديثها لـ"هُن": "أسبوعين بعد كتب الكتاب واتعمل فرحنا فوق سطح بيت زوجي بسبب غلق قاعات الأفراح، عملنا ديكور وجيبنا عازف كمان وفرحنا، وإحنا لابسين الكمامات وحضر فيه 6 أفراد بالعدد بس أصحابي البنات حتى والدي مكانش موجود في المكان ولا والده احترمنا إن إحنا في ظرف وحش وإن ممكن الاختلاط يصيب أي حد من الحضور أو حد فينا وساعتها هنزعل كلنا وربنا راضانا والله الحمدلله ".    

واستطردت "سمر": "بيحصلنا من وقتها تعب وظروف مرضية مش طبيعية، لكن راضيين بكل حاجة، كريم كان خير زوج وخير سند ربنا يحفظهولي ويباركلنا في بعض، ويجمعني بيه في الآخرة".    

قصة زواج الشابين جعلت سمر تشارك في مسابقة على جروب "Travel secrets club"، لتروي تجربتها التي تركت لها الكثير من الذكريات، على أمل الفوز برحلات داخل مصر لقضاء شهر عسل جديد: "لو معايا فلوس كتير هسافر بيها بس لأن ده شغفي ، فلما لقيت المسابقة من قبل ما أعرف حتى السفر لفين دخلت على طول، لأني نفسي ألف العالم مع كريم، ونفسي يكون عندي خريطة في البيت أعلم فيها ع كل الأماكن اللي زورناها سوا جوا وبرا مصر ونفسي أعمل معاه ذكريات حلوة في كل مكان وكل وقت لحد مانشيب وربنا يجمعنا في جنته".