رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بطلة خلف الستار.. والدة ميار شريف تروي رحلة الدعم من البداية للإنجاز

كتب: عبدالله مجدي - ندى نور -

06:38 م | الجمعة 02 أكتوبر 2020

والدة ميار شريف بطلة التنس الرياضية

يظن الكثيرون أن البطل هو من يرفع الكأس فقط، تلتقطه عدسة الكاميرات ويهتف باسمه الجمهور، إلا أن الصورة الكاملة تخبرنا أن ساحات البطولة واسعة، وليست جميعها مليئة بالتكريميات والميداليات والكؤوس، فهناك من يعملون خلف الستار حتى يظهر البطل في أبهى صورة، دورهم رئيسي للحد الذي يجعل الأمر برمته يتوقف عليه.. ولعل أحد أبرز أبطال الظل، هي والدة ميار شريف لاعبة التنس المصرية.

آمال ثابت والدة ميار شريف، صاحبة الإنجاز التاريخي في طولة التنس، حيث أصبحت أول مصرية تتأهل إلى الدور الرئيس لبطولة رولان جاروس، إحدى بطولات الجراند سلام للتنس، لتزاحم الكبار في البطولة محاولة حصدها، وتخوض غمار المنافسة وسط أسماء ملء السمع والبصر.

رحلة "ميار" مع لعبة التنس التي بدأت قبل ثمانية عشرا عاما، ترويها والدتها آمال لـ"الوطن"، إذ بدأت طريقها مع التنس حين كانت في الـ6 من عمرها، وقررت والدتها إلحاقها مع شقيقتها الكبرى بأحد الأكاديميات الرياضية الشهيرة لممارسة التنس، لتظهر من الأيام الأولي تفوقا كبيرا في رياضة التنس.

والدة ميار: بقدملها الدعم المادي والمعنوي.. ومعاها في أي مباراة داخل مصر

منذ الأيام الأولي "لميار"، وتعدها والدتها لأن تكون بطلة رياضية تحصد الجوائز وتكسر الأرقام القياسية، "حصلت على عدد من البطولات الأفريقية وهي في سن 13 سنة و14 سنة"، حتى انتقلت للعب في عدد من الأندية الأخرى منها النادي الأهلي والشرطة.

نادي الشرطة كان نقطة تحول في مسيرة "ميار" مع لعبة التنس، حيث وفر لها كافة الإمكانات، "وسافرت إسبانيا في بطولتين، وفازت بهما"، لتنتقل للإقامة في إسبانيا تثبت فيها جدارتها كلاعبة تنس من طراز فريد.

طوال مسيرة "ميار" الرياضية قدمت والدتها له كافة الدعم المعنوي والمادي، فتحرص على متابعتها في المباريات الصعبة، "حتى لو خسرت مباراة بشجعها إننا لازم نتعلم من الأخطاء ونطور من الأداء، وهي بتعمل ده"، وماديا بتوفير كافة احتياجاتها في الغربة حتى تستمر في تفوقها الرياضي.

ترتحل والدة ميار خلف ابنتها أينما حلت لمساندتها في مبارياتها المختلفة، "أي مباراة كانت بتسافر فيها جوا مصر كنت ببقي معاها لتشجيعها"، في المباريات التي تقع في أوروبا تحرص على متابعتها في التدريبات وقبل بدء المباراة.

مواقف صعبة عديدة عاشتها والدة لاعبة التنس المصرية مع نجلتها، أبرزها خسارتها بطولة الاتحاد المصري للتنس المصري عام 2012، إذ كانت "ميار" حينها في الـ16 من عمرها، وحزنت بشدة لخسارة البطولة لكنها دعمتها لتتجاوز تلك الخسارة.