رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

الهاند ميد والقديم.. حيلة الأمهات لمقاومة أسعار أدوات المدرسة

كتب: ندى نور -

05:37 ص | الأربعاء 30 سبتمبر 2020

أمهات يلجأن إلى الهاند ميد والشنط المدرسية القديمة

يبحث أولياء الأمور دائمًا محاولة التوفير في الأدوات المدرسية قبل بدء الدراسة، حيث لجأت بعض الأمهات إلى شنط العام الماضي بعد ارتفاع اسعارها، وتبدأ الأمهات رحلة البحث عن الأرخص وخاصة "الشنط" وتلجأ إلى عملها في المنزل وبأقل التكاليف.

أمهات يوفرن في النفقات بأعمال الهاند ميد

اختارت "هالة"، أن توفر نفقات الحقيبة المدرسية وتقوم بعمل "شنطة" مدرسية وبأقل الإمكانيات المتوفرة، "أسعار الشنط بقت غالية أوي أقل شنطة بـ 200 جنيه، ففكرت أعمل حاجة جديدة ومش مكلفة وتستحمل معاهم وشكلها حلو". هكذا بدأت "هالة"، أم لثلاثة أطفال في مراحل التعليم المختلفة، الصف الأول والرابع والسادس الابتدائي حديثها لـ"هُن".

حبها للكروشيه جعلها تفكر في الانضمام لإحدى الصفحات "كروشيه للمبتدئين والمحترفين"، لتعلم كيفية عمل "شنط مدرسية"، قائلة: "الشنط في السوق ضعيفة جدًا وكل تيرم بنغير واحدة علشان كده فكرت أعمل الشنطة بدل ما نشتري".

نادية: هنظبط شنط السنة اللي فاتت هنجيب منين يعني 

وسيلة أخرى ستلجأ لها أميرة طارق، ولية أمر، "هنظبط شنط السنة اللي فاتت هنجيب منين يعني"، وقالت أخرى: "العام الماضي جبت شنطة ماركة بـ750 هغسلها بس وهيروح السني دي بيها".

ولجأت نادية معتز إلى القديم، "أقنعت بنتي أن تذهب بحقيبتها القديمة، قائلة: "بنتي راحت k.g 1،2 بنفس الشنطة، وقبلها سنة في الحضانة واقتنعت إن شنطتها كويسة وتروح بيها عادي السنة دي، ولسه هجيب شنطة لأخوها لأني مش ضامنة الأسعار السنة اللي جاية هاجيبها وأشيلها"، مضيفة أن أقل حقيبة وصل سعرها إلى 300 جنيه.