رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد رحيل رمضان صبحي.. حبيبة إكرامي بين نارين هتشجع "الأهلي ولا بيراميدز"؟

كتب: آية المليجى -

07:57 م | الإثنين 07 سبتمبر 2020

حبيبة إكرامي ورمضان صبحي

من طفولتها وحتى شبابها ارتبطت حبيبة إكرامي بحب نادي القرن، القلعة الحمراء التي يعتبر والدها الكاتبن إكرامي، من مؤسسيها، الحب والانتماء الذي انتقل من الأب إلى الأبناء ما بين المنتمي للنادي الأهلي ومن وقف في صفوف جماهيره.

حبيبة إكرامي هي أيضًا شقيقة شريف إكرامي، الحارس السابق لنادي الأهلي، ويكتمل حبها لنادي القرن، بالزواج من اللاعب رمضان صبحي، الذي انضم لفترة بين صفوف لاعبي النادي.

فجاء زواج "حبيبة" من اللاعب رمضان صبحي في يوليو عام 2017، في حفل أقيم داخل أحد الفنادق الكبرى في التجمع الخامس، وسط حضور نجوم النادي الأهلي.

كانت بداية تعارفهما جاءت من خلال تكليف الجامعة التي درست فيها "حبيبة" بإجراء حوار مع اللاعب رمضان صبحي، التعارف الرسمي الذي تحول للإعجاب ومن ثم تقدم اللاعب الشاب لخطبتها الذي انتهى بالزواج.

بزواج "حبيبة" من اللاعب رمضان صبحي، اكتملت العائلة الكروية المشجعة للنادي الأهلي، لتصبح ابنة وشقيقة وزوجة أحد لاعبية، لكن الأمر لم يستمر طويلًا، بخروج "رمضان" من قائمة لاعبي "الأهلي" متجهًا لنادي بيراميدز والذي وقّع رسميا للنادي اليوم.

ليأتي السؤال حول حيرة "حبيبة" في تشجيع أي الفريقين، "الأهلي" المرتبط بتاريخ أسرتها، أم "بيراميدز" المنتمي إليه زوجها، وبحسب مصادر مقربة ذكرت لـ"هن"، بأن: "حبيبة في جميع ماتشات الأهلي سوف تشجعه.. لكن في ماتش بيراميدز اليوم هتشجعهم".