رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عقوبة التحرش الإلكتروني.. ابنة أحمد زاهر أحدث ضحاياه

كتب: آية أشرف -

01:57 ص | الثلاثاء 28 يوليو 2020

ابنة أحمد زاهر

ما زال التنمر والتحرش الإليكتروني ببنات المشاهير لم ينتهِ بعد، فعلى الرغم من توجه الفنان شريف منير لمُقاضاة هؤلاء المتنمرين قانونيًا، إلا أن الأمر لم يتعظ منه البعض، مستمرون في تعليقاتهم البذيئة. 

وكان آخرهن، ليلى أحمد زاهر، التي تعرضت لموجة من التعليقات البذيئة بسبب صورتها مع والدها الفنان أحمد زاهر، الذي ظهر وهو يحتضنها داخل حمام السباحة. 

الأمر الذي رد عليه الفنان في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي ببرنامج "القاهرة الآن"، المذاع عبر فضائية "الحدث".

وقال زاهر: "أنا مش عارف ليه بقينا كده، ليه نجرح في بنات وأطفال صغيرين، لو الصورة مش عاجباك عديها ومتابعنيش، ده حسابي الشخصي أنا حر أحط عليه اللي أنا عايزه".

وتابع: "ليلى أنا حاضنها ومش باين منها أي حاجة غير دراعها، عشان كنت حاسس إن ده اللي هيحصل ومش هطلع صورة بنتي بمايو أصلا مستحيل، ومداري كل حاجة وبنتي وبيقولوا عيب إزاي تحضن بنتك".

وأضاف: "بنتي حتة مني كل حاجة ليا وهحضنها احنا محترمين في لبسنا وشكلنا وده أسلوب حياتنا، الشتايم بتزيد بأبشع الشتايم ومهينة ومينفعش تتقال على الهواء، أنا متصور مع بنتي مش واحدة شاقطها من الشارع".

واختتم حديثه قائلا: "دي مش أخلاقنا دلوقتي بقى كله بيفضح الناس، ومنسترش لو حد غلط مش بنستر عليه، أنا تكلمت مع ليلى وقلتلها ولا يهمك وكبري دماغك".

بنات فنانين سبقن ليلى

ليلى لم تكن الأولى التي تتعرض لتلك التعليقات البذيئة فسبها العديد من الفتيات أبناء المشاهير.

فريدة وكاميليا شريف منير

تعرض الفنان شريف منير وأسرته، لأزمة كبيرة أصبحت حديث الكثيرين خلال الشهر الماضي، عقب تعرضه للتنمر والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصًا "إنستجرام"، وهو الأمر الذي وصل إلى اللجوء للقضاء.

كان منير شارك عبر حسابه الرسمي على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، صورة لابنتيه فريدة وكاميليا، وأرفق تعليقًا قال خلاله: "فريدة شريف منير اللي قاعدة.. كاميليا شريف منير اللي نايمة.. تصوير كاميليا شريف منير".

الا أن الصورة تلقت العديد من تعليقات، حملت معنى التنمر والتحرش، ما جعل الفنان شريف منير يحذفها، من حسابه، ليعلق بعد ذلك: "الإفراط في حسن النية قد يكلفك الكثير.. بعدما نزّلت صورة بناتي، فريدة 16 سنة، وكاميليا 12 سنة، وشوفت تعليقات من ناس مرضى، وقليلي الرباية، وجرحوا بناتي وجرحوني، فمسحت الصورة ولقيت البوست ده معناه ينطبق عليا، حسبنا الله ونعم الوكيل".

وعلق على إعادته لنشر الصورة قائلًا: "أنا إمبارح نزّلت صورة بناتي الصغيرين.. ولقيت تعليقات من ناس سافلة ومريضة.. جرحوني وجرحوا بناتي.. وتحت ضغط من بناتي ووالدتهم.. طلبوا منّي أمسح الصورة.. فمسحتها".

وتابع "منير" في تعليقه: "لكن أنا نزّلتها تاني لأن شوية الهمج المتخلّفين دول مش هما اللي هيحددوا أنشر إيه وما أنشُرش إيه.. وأي حد هيكون على أي صفحة تخُصّني.. لو تعدّى حدوده.. هاخد الإجراء القانوني ضده.. اللي بيوصل للسجن أحياناً".

ابنة عمرو السولية

تعرضت ابنة عمرو السولية لاعب النادي الأهلي، لبعض التعليقات المسيئة، التي وصف "السولية" أصحابها بالمتحرشين، وتوعدهم بتقديم بلاغات ضدهم لمعاقبتهم.

ورد "السولية" عبر تويتر، عقب ساعات من نشر صورته معها قائلا: "بنتي ليلى عندها 3 سنين ونص، لسه قالعة البامبرز، الكلام ده بيتقال على طفلة، إيه اللي يخلي بني آدم خنزير ممكن يبص على لبس طفلة ويركز غير إنه فعلا خنزير، إيه المرض ده، دول اللي لما بيكبروا بيكونوا مغتصبين ومتحرشين وبنخاف على بناتنا وأهلنا ينزلوا الشارع علشان ميتعرضوش لأذاهم".

وتابع: "أتمنى الشيوخ اللي بيبرروا للتحرش ولبس البنت يكونوا مبسوطين دلوقتي وهما شايفين اللي بيحصل، قررت أتقدم ببلاغات ضد أصحاب الكومنتات دي علشان اللي زيهم دول مينفعش يكبروا وسطنا".

واختتم قائلا: "قررت أحمي بناتي اللي لسه مشافوش الدنيا، وللأسف خايف عليهم يشوفوا كمية القرف والاشمئزاز ده".

عقوبة المتحرش إليكترونيًا

وقال أحمد ياسين المحامي بالاستئناف العالي ومجلس الدولة، إن تلك البلاغات تتحول للمحاكم الاقتصادية، حيث إنها تتعلق بالإنترنت ومشكلات مواقع التواصل الاجتماعي.

وعن عقوبة التحرش الإلكتروني، أكد "ياسين" في حديثه لـ"هن"، أنها تتراوح بين الحبس أو غرامة، خاصة أنها تعد جنحة مثل قضايا السب والقذف، قائلا: "الحبس من 24 ساعة حتى 3 سنوات، والغرامة متروكة لتقدير القاضي، وقد تصل إلى 10 آلاف جنيه".