رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

بعد أزمة الساحل.. تعرف على حكم الدين في ارتداء المايوه الشرعي

كتب: آية أشرف -

02:20 م | الثلاثاء 21 يوليو 2020

البوركيني

من جديد ومع بدء فتح القرى السياحية، اصطدم رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالجدل حول ملابس السباحة الخاصة بالمرأة، وارتداء البوركيني، المعروف في الدول العربية بالـ مايوه الشرعي، وذلك بعدما وثق أحد المواطنين مشادة بين أحد النزلاء بإحدى القرى السياحية في الساحل الشمالين مع زوجته لارتدائها البوركيني والحجاب في مقطع فيديو اثار جدلًا واسعًا.

الأمر الذي علق عليه علي غنيم، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للغرف السياحية، مؤكدًا خلال اتصال هاتفي ببرنامج "مساء dmc"، مع الإعلامية إيمان الحصري، أن المايوه الشرعي مسموح بارتداءه في جميع القرى والفنادق السياحية.

وأكد عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للغرف السياحية أن هناك إجراء حازم لأي شخص يعترض على هذا القرار، وتقديم شكوى لغرفة الفنادق والتي من شانها أخذ إجراء وقائي قوي جدا مع وزارة السياحة.

لتتخلص السيدات حينها من عائق الضوابط، ويبقى السؤال حول حكم الدين في ارتداءه من الأساس.

ما حكم ارتداء المايوه الشرعي؟

وكان الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى ومدير إدارة الفتاوى الهاتفية بدار الإفتاء المصرية، حدد من قبل ضوابط ارتداء "المايوه الشرعي" البوركيني، عبر مقطع فيديو بعنوان "المايوه بين الحلال والحرام"، وذلك عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وقال "شلبي": "مع قدوم موسم الصيف، تكثر الأسئلة حول ارتداء المايوه الشرعي عند النزول للبحر"، موضحا أن الشرع طالب المرأة بالالتزام بزي وهيئة معينة تتمثل في ستر عورتها أمام الرجل من غير محارمها، والتي تشمل جميع البدن ما عدا الوجه والكفين والقدمين".

 

وأشار إلى أن "زي المرأة يجب أن يكون ساترا للعورة، فضلا عن أنه لا يشف ويكشف الجسم، ولا يصف معالم جسدها، وبناء عليه إذا كان المايوه الشرعي مُخل بإحدى هذه الشروط فلا يجوز ارتدائه، أما إذا كان ساترا للعورة فيجوز استعماله".