رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

"هتسامح مراتك بعد الخيانة زي ويل سميث؟".. رجال يجيبون

كتب: آية المليجى -

06:41 م | الثلاثاء 14 يوليو 2020

ويل سميث وجادا بينكيت

أعين امتلأت بالدموع ووجه تسارعت ملامح الصدمة في الظهور عليه، من وقع ما سمعه النجم العالمي ويل سميث باعتراف زوجته جادا بينكيت بخيانتها له، ليأتي بالرد المفاجئ، معلنًا السماح والوصول لمرحلة الحب غير المشروط، مكتفيًا بكلمات قليلة: "سأعيد إلي أولًا".

فمن خلال إحدى حلقات برنامج "جادا" الذي تقدمه عبر "فيس بوك"، بعنوان "Red ،"Table Talk جلس أمامها الزوج الذي استمع للمرة الأولى إلى تفاصيل علاقتها السابقة بمغني الراب "أوجست"، وصفتها بـ"الألم لرضائها عن هذه العلاقة"، مؤكدة على انتهائها، ليقابلها "سميث" بالعفو والسماح.

حلقة شاهدها الملايين اختلفت حولها ردود الأفعال، وأثارت الجدل حول نقطة قدرة الزوج على مسامحة زوجته في حال اعترافها بالخيانة، الأمر الذي غالبًا ما يرفضه الرجل.

رجال: الخيانة مفيهاش سماح.. الثقة هتنعدم

"عن نفسي أكيد مش هسامحها" هكذا جاء رد علي أحمد، زوج يبلغ من العمر 31 عامًا، بعد افتراضه معرفته بخيانة زوجته، إذ أرجع السبب إلى أن الخيانة أمر غير مقبول بالنسبة للزوجين: "أكيد هي كمان مش هتسامحني لو خنتها".

رفض "علي" اعتقاد بأن عدم سماح الرجل لخيانة زوجته أمر مرتبط بطبيعة الرجل الشرقي، موضحًا أن طبيعة الرجال واحدة: "الغرب زينا.. وجوني ديب مجرجر طليقته في المحاكم.. وويل سميث قريب هيعلن انفصاله".

أما عن قبول بعض سيدات عن خيانة أزواجهن، فرأى بأن السبب في ذلك يعود إلى أسباب اقتصادية، فالزوج هو العائل الوحيد لأسرتها: "في ستات ممكن تقبل بخيانة الرجل عشان هو مصدر الاستقرار المادي.. لكن لو عندها الاستقلال المادي أكيد هتسيبه".

الأمر ذاته اتفق عليه محمد محمود، المتزوج منذ 3 أعوام، موضحًا استحالة السماح في هذا الأمر، ومع اختلاف الآية ربما تتغير وجهة نظره، إذ رأى بأنه في حال خيانته لزوجته لن يخبرها مع عدم تكرار الخطأ مرة أخرى: "لو خنتها مش هقول.. لكن مش هعملها تاني".

ومع وجود بعض السيدات اللائي يقبلن خيانة الزوج، أرجع "محمد" السبب بأن المرأة هي عمود المنزل، لذلك توجد المحاولات الكثيرة لإرجاعها عن فكرة الانفصال عن زوجها: "متربين على أن الست أساس البيت.. عشان كدا ممكن نحاول معها أن تسامح لو عرفت أن جوزها خانها".

الرأي لم يختلف كثيرًا مع عبدالرحمن السيد، الذي أكد أيضًا عدم سماحه في حال اكتشافه خيانة زوجته، موضحًا أن الثقة هي أساس العلاقة الزوجية وفي حال عدم وجودها ستهدم العلاقة حتمًا: "الخيانة مفيهاش سماح.. الخيانة بتكسر أساس الحياة". 

استشاري: السماح في الخيانة يتوقف حسب الشخصية وليس المجتمع

وعن رفض رجال سماح زوجاتهم في حال معرفتهم بالخيانة، أوضح الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، بأن الأمر يعود حسب طبيعة وقدرة الشخص على إمكانيته لسماح زوجته أم الابتعاد عنها.

وأوضح "فرويز" في حديثه لـ"هن"، أنه رغم اعتقاد الكثيرين برفض الرجل العفو عن زوجته في حال خيانتها، لكن يوجد أيضًا بعض الرجال الذين تمكنوا من تجاوز هذا الخطأ، ولم يتوقف الأمر على طبيعة المجتمع سواء الشرقي أم الغربي.

وتابع استشاري الطب النفسي بأن بعض الرجال الذين يحاولون التجاوز عن خيانة زوجاتهم يسعون في إيجاد المبررات مثل تربية الأولاد أو حفاظًا على العشرة بينهما.