رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الجفري: العالم يعيش مشكلة حقيقية في منهجية التعامل مع المرأة

كتب: سعيد حجازي -

07:00 م | الجمعة 10 يوليو 2020

الحبيب الجفري

قال الداعية الإسلامي الحبيب علي الجفري، إن هناك مشكلة حقيقية في النظرة إلى المرأة ومنهجية التعامل معها يعيشها العالم، وينبغي أن تكون هناك حلول تجمع بين الردع والمعالجة، دون تبرير ولا أعذار من سائر الأطراف.

ونوع "الجفري" عبر صفحته الرسمية على فيس بوك، أمثلة للاغتصاب المعاصر، منها ما حدث في الحروب، علي يد عصابة داعش، فما يقرب من 5 آلاف أيزيدية جرى اغتصابهن، وعصابات الصرب التي اغتصبت ما يقرب من 50 ألف بوسنية، ومليشيات الهوتو في راوندا ما يقرب من 500 ألف امرأة من التوتسي‏الجيش الياباني، وفي الحرب العالمية الثانية نحو 100 ألف كورية وصينية وأندونيسية‏، والحلفاء الروس والفرنسيون والأمريكان نحو 900 ألف ألمانية.

أضاف: "في الحياة المدنية، واحد من كل 6 من النساء الأستراليات واجهن الاغتصاب، وأكثر من 460 ألف بلاغ لاعتداء جنسي سنويًا في كندا، وفقًا لجمعية الشابات المسيحيات الكندية، ووفقًا لتقرير وزارة العدل في نيوزيلندا، تشير الإحصاءات إلى أن واحدة من كل 3 فتيات من المرجح أن يتعرضن للإيذاء الجنسي قبل سن 16 عامًا، ووفقًا للمجلس الوطني السويدي لمنع الجريمة، فإن واحدة من كل 4 نساء سويديات من المرجح أن تكون تعرضت للاغتصاب".

‏وتتعرض حوالي 85 ألفا للاغتصاب سنويًا في انجلترا، أي ما يعادل نحو 230 حالة يوميًا، وفقًا لتقرير صادر عن مركز الإحصاءات الوطنية ووزارة العدل.

وتابع: "تُقدر حالات الاغتصاب سنويًا في جنوب أفريقيا بحوالي نصف مليون حالة، وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 40% من النساء في جنوب أفريقيا، سوف يتعرضن للاغتصاب خلال حياتهن".

‏وفي الهند، تتعرض كل 20 دقيقة أمرأة للاغتصاب، وحوالي 93 أمرأة يوميًا، وفقًا للمكتب الوطني لتسجيل الجرائم الهندي.

وأعلن البنتاجون أن أكثر من 20 ألف دعوى تتعلق بالاعتداءات الجنسية داخل المؤسسات العسكرية الأمريكية على مدى السنوات الأربع الماضية. ‏وواحدة من كل 6 نساء أمريكيات كن ضحايا لمحاولة اغتصاب، وكل 98 ثانية تتعرض سيدة في الولايات المتحدة لاعتداء جنسي، وفقا لمنظمة مكافحة العنف الجنسي الأمريكية.

وقال "الجفري" إن التحرش الجنسي: في الدنمارك 2012، وصل إلى 52%، وهي النسبة الأعلى أوروبيًا، وفي لندن نفس العام، أكثر من 40%، وأشار تقرير للاتحاد الأوروبي إلى تعرض أكثر من 55% من النساء إلى شكل من أشكال التحرش. ‏في الولايات المتحدة 83% من الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 12 و16 عامًا تعرضن لنوع من التحرش.

وأضاف: "الخلاصة، هذه الأرقام وأمثالها في الدول متباينة المستويات الاقتصادية والثقافية والتقنية تؤكد وجود خلل في النظام العالمي، وأن الرؤية الوجودية لإدارة الحياة بحاجّة ماسة إلى معالجة، مع ضرورة عدم إغفال العقوبة الفردية الرادعة. فهناك شق فردي يتطلب العقوبة الرادعة، وهناك شق فكري ثقافي يتطلب المعالجة الناجعة".