رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

ما حكم ارتداء النساء المايوه الشرعي؟.. الإفتاء تحدد 3 شروط

كتب: آية أشرف -

01:40 م | الأربعاء 01 يوليو 2020

المايوه الشرعي - البوركيني

مع استقبال يوليو المعروف بارتفاع درجات حرارته، يبدأ العديد من الأشخاص الاستعداد للذهاب إلى الشواطئ من أجل الاستمتاع بهواء نقي والنزول إلى الماء.

وظلت المرأة المحجبة تعاني من نزول الشواطئ الخاصة وحمامات السباحة، حتى أنصفتها في النهاية غرفة الفنادق التابعة للاتحاد المصري للغرف السياحية، بعدما نشرت منشورًا دوريًا لجميع الفنادق حمل رقم "30" لعام 2019 بتاريخ 19 أغسطس، وذلك للتنبية على كافة الفنادق خاصة الكائنة بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء ومنطقتي العين السخنة ورأس سدر، بعدم منع السيدات اللاتي ترتدين المايوه الطويل "المايوه الشرعي" من نزول حمام السباحة، حال كونه من خامات ملائمة لحمامات السباحة، فليس لها أثر سلبي على الصحة العامة كما أنها مطابقة للمواصفات الصحية.

لتتخلص السيدات حينها من عائق الضوابط، ويبقى السؤال حول حكم الدين في ارتداءه من الأساس.

ما حكم ارتداء المايوه الشرعي

وكان الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى ومدير إدارة الفتاوى الهاتفية بدار الإفتاء المصرية، حدد من قبل ضوابط ارتداء "المايوه الشرعي" البوركيني، عبر مقطع فيديو بعنوان "المايوه بين الحلال والحرام"، وذلك عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وقال "شلبي": "مع قدوم موسم الصيف، تكثر الأسئلة حول ارتداء المايوه الشرعي عند النزول للبحر"، موضحا أن الشرع طالب المرأة بالالتزام بزي وهيئة معينة تتمثل في ستر عورتها أمام الرجل من غير محارمها، والتي تشمل جميع البدن ما عدا الوجه والكفين والقدمين".

وأشار إلى أن "زي المرأة يجب أن يكون ساترا للعورة، فضلا عن أنه لا يشف ويكشف الجسم، ولا يصف معالم جسدها، وبناء عليه إذا كان المايوه الشرعي مُخل بإحدى هذه الشروط فلا يجوز ارتدائه، أما إذا كان ساترا للعورة فيجوز استعماله".