رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أولياء الأمور بعد مطالبتهم بعدم الوقوف أمام لجان الثانوية: ولادنا مش صغيرين

كتب: هبة وهدان -

04:17 ص | الإثنين 08 يونيو 2020

صورة أرشيفية لأولياء أمور أمام لجان الثانوية العامة

اعتاد أولياء الأمور، خلال السنوات الماضية، على الذهاب مع أبنائهم والانتظار أمام لجان امتحانات الثانوية العامة؛ للاطمئنان عليهم فور الخروج من اللجان، إلا أن هذا العام قد يتغير الأمر للمرة الأولى.

وأكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، منع أولياء الأمور من انتظار الطلاب أمام لجان امتحانات الثانوية العامة تجنبا للازدحام، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية ستشرف على تأمين امتحانات الثانوية العامة، وأنه في حالة وجود تخوف من أولياء الأمور والطلاب من دخول امتحانات الثانوية العامة سيكون للطالب فرصة التقدم للامتحان أو التأجيل للامتحان العام المقبل، على ألا يحتسب هذا العام سنة تقدم للامتحان، ويعامل الطالب كأنه للمرة الأولى يتقدم لامتحانات الثانوية العامة.

لاقى تصريح وزير التربية والتعليم، قبولا من بعض أولياء الأمور الذين رأوا أنه لا فائدة من ذهابهم أمام اللجان، وأنهم سينتظرون أبناءهم في المنزل لحين عودتهم، بحسب مروة عصام، أحد أولياء الأمور.

وأكدت أنها ليست وحدها بل أن هناك قطاعا كبيرا من الأمهات، اتفقن على ذلك داخل المجموعات المغلقة الخاصة بمدارس أولادهم: "طالب في ثانوية عامة مش صغير يعني فاهم إزاي يعتمد على نفسه، ويحافظ على سلامته أنا كل اللي هعمله هوصله وارجع أجيبه عشان ميحتكش بحد".

وتضيف: "لازم كلنا نتعاون مع بعض دولة وشعب عشان نخرج من الوباء بأقل خسائر".

وتؤيد رباب سليمان، مروة في رأيها فهي لا تجد فائدة من الذهاب أمام اللجان والتكدس وأن ذلك إن كان يحدث قبل كورونا لا يجوز أن يحدث والعالم بأثره ينادي بضرورة التباعد الاجتماعي: "ياريت الأمهات يبقى عندها وعى ومتنزلش.. الخوف كله من الأهالي اللي بينزلوا عشان يغششوا أولادهم دول اللي محدش هيقدر يمنعهم لا صوت عقل ولا دافع انساني".

على الجانب الآخر، لم ترحب علياء عبدالمعطي بتصريح شوقي: "إزاي اقعد وابني نازل معرض لخطر، هنزل معاه على الأقل امنعه من الاحتكاك بزمايله"، وتضيف متسائلة: "طب ما يعملوا استراحة لأولياء الأمور أمام اللجان زي اللي قدام البنوك ويكون فيها تباعد دا حل لكن أسيب ابني ينزل ويرجعلي بكورونا".