رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الأمهات عن نية التضامن فتح الحضانات خلال أسبوعين: مش هنضحي بولادنا

كتب: هبة وهدان -

05:15 م | الخميس 04 يونيو 2020

صورة أرشيفية لأطفال داخل حضانة

بعد إغلاق تام دام لفترة طويلة بسبب فيروس كورونا المستجد، فاجأت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، أولياء الأمور، بنية الوزارة فتح الحضانات بعد أسبوعين.

وقالت وزيرة التضامن، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي شريف عامر ببرنامج "يحدث في مصر" الذي يذاع على قناة mbc مصر، أنّه في كل الأحوال تنظر مصر لتجارب الدول الأخرى من خلال الإجراءات الاحترازية، ومن الوارد فتح الحضانات المرخصة بعد أسبوعين حال إيجاد وتنفيذ السبل الاحترازية والنظافة اللازمة، إلا إذا ساءت الأوضاع بسبب فيروس كورونا المستجد فسيتم تأجيل القرار.

وأوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي، أنّ الوضع صعب على الجميع، لكن يجب أن نتعايش ونتماشى مع التجارب التي اتخذها العالم في التعايش مع الفيروس، ونسعى إلى تقليل الخسائر وتفاديها، وقالت: "الناس لو مفتحناش الحضانات هيقولوا دول مفتحوش زي باقي المؤسسات، ولو فتحنا يقولوا فين الإجراءات الاحترازية".

إعلان نية الوزارة فتح الحضانات لم ترحب به عدد من الأمهات، فهم لا يثقون بالفيروس وأنّه قد يلتهم أبناءهم.

وتقول غادة عطية، ولي أمر لطفلين توأم، إنّها لا تستطيع أن تضحي بطفليها وتتركهم يختلطون بالآخرين خلال تلك الفترة وحتى بعد إعلان الدولة خلوها من الجائحة المستجدة.

وتضيف قائلة: "قدمت على إجازة من شغلي عشانهم ولو نزلتهم وحصلهم حاجة هموت من ندمي".

وتؤيد غادة في الرأي عبير رمضان، التي لم ترحب بالقرار حال إعلانه وأنّها قد تلجأ لوالدتها حال عادت الحياة لطبيعتها كونها لا تثق في طرق النظافة المتبعة في الحضانات: "قرار الوزيرة مش هينفعني لو بنتي جالها الفيروس".

وتستكمل: "وقت الجد محدش هينزل ولاده، وفتح الحضانات لو حصل هيتسبب في كارثة".

وأوضحت السيدة الأربعينية، أنّ الأطفال لا يمكن التحكم في سلوكياتهم وبالتالي يصعب السيطرة عليهم، لافتة إلى أنّ نسبة كبيرة من الأطفال تذهب الحضانة للعب، وهو ما يحدث عنه تلامس لا يحمد عقباه.

أما هند سعد، فطالبت الوزيرة في التفكير مرة أخرى في قرار إعادة فتح الحضانات قبل القضاء على كورونا بشكل نهائي.