رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

بعد قرار عدم استرجاع مصروفات العام الماضي في المدارس.. الأمهات: "اتاكل حقنا"

كتب: ندى نور -

10:01 ص | الإثنين 01 يونيو 2020

اعتراض الأمهات على عدم استرجاع مصروفات العام الماضى

نظرا للضغوط الاقتصادية التي تمر بها الأسر المصرية، طالب عدد من أولياء الأمور، باسترجاع جزء من مصروفات الفصل الدراسي الثاني، بعد توقف الدراسة في المدارس بسبب انتشار فيروس كورونا.

قال المستشار بدوي علام، رئيس جمعية أصحاب المدارس الخاصة، إن هناك لائحة تخص كل مدرسة بالنسبة للمصاريف الدراسية يحدد فيها سداد أقساط المصروفات المدرسية.

وأكد رئيس جمعية أصحاب المدارس الخاصة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج السفيرة عزيزة عبر فضائية DMC، أنهم أدوا واجبهم تجاه الطلاب وبالفعل تم تأجيل الدراسة فى المدارس الخاصة في 15 مارس الماضي.

ولفت رئيس جمعية أصحاب المدارس الخاصة إلى أن 70% من مصروفات المدارس الخاصة أقل من 5 آلاف جنيه. 

أوضح أنه ليس من الوارد استرجاع الأهالي لجزء من مصروفات العام الماضي، نظرا للضغوط الكبيرة التي تتحملها المدارس الخاصة، من رواتب معلمين وسداد مستحقات الدولة، من ضرائب وتأمينات وغيرها.

اعتراض الأمهات على قرار عدم استرجاع جزء من مصروفات العام الماضي

تقول لبنى أحمد، والدة طالبة بالمرحلة الابتدائية، "احنا كده اتاكل حقنا، والتيرم التاني الطلبة راحوا أول أسبوع بس، على الأقل كانوا يرجعوا مصاريف الباصات" وفق حديثها لـ "هُن".

لم تختلف وجهة نظر تقى خالد، والدة ثلاث طلاب بالمراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية، في إحدى المدارس الخاصة، وترى أنه كان لا بد من استرجاع مصروفات الفصل الدراسى الثاني، بعد توقف الدراسة في المدارس، متابعة: "كان ممكن يخصصوا جزء من المصاريف للسنة الجديدة، بدل ما ندفع المصاريف كلها وبزيادة كمان 10%".

وتساءلت: "ازاى يتم فرض زيادة على مصاريف السنة الجديدة، وإجبارنا على دفعها واحنا مش عارفين الدراسة هترجع امتى".

وأضافت نهى أحمد، والدة طالب بالمرحلة الإعدادية، "فلوس التيرم التاني اترمت في الأرض، ومفيش أي استفادة من المبالغ دي، احنا دفعنا التيرم التاني 7 آلاف جنيه ازاى هندفع زيهم التيرم ده، وبزيادة على المصاريف، والزيادة اتحددت بناء على ايه واحنا مش عارفين أولادنا هترجع المدارس امتى".

وطالبت بتدخل وزير التربية والتعليم، والنظر في مطالب بعض المدارس بسداد مصروفات العام الجديد، دون معرفة مواعيد عودة العام الدراسي الجديد.