رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

"بتاكل كتير ومبتتخنش".. علماء يفسرون السبب وراء ذلك

كتب: وكالات -

08:34 م | السبت 23 مايو 2020

عدم زيادة الوزن رغم تناول الطعام بشراهة

غالبًا ما نقابل الشخص الذي يتناول الكثير من الطعام دون زيادة في وزنه، رغم عدم اتباعه حمية غذائية أو تناول دواء معين يساعده على الاحتفاظ بوزنه القليل، وفي ذلك أوضح باحثون من جامعة بريطانية الأسباب حول ذلك.

وبحسب ما ذكرته "سبوتينك"، أن علماء من جامعة كولومبيا البريطانية في كندا يعتقدون أنهم اكتشفوا "جين النحافة" أو "إيه إل كي"، الذي يسبب غيابه الاحتفاظ بالوزن حتى مع تناول كميات كبيرة من الطعام، لكن 1% فقط من البشر هم من يتمتعون بتلك الحالة.

وتوصل العلماء إلى تلك النتائج بعد أن درسوا الملف الوراثي لـ47.102 شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و44 عامًا يعيشون في إستونيا منذ عام 2000، ووجدوا أن نحو واحد في المائة فقدوا ما يسمى جين "إيه إل كي"، هؤلاء الأشخاص ضعفاء مقارنة بالبالغين الأصحاء الآخرين، مما يشير إلى أنه ربما يكون هناك رابط بين هذا الجين ووزنهم. 

وتحقق العلماء من هذه النتائج باختبار هذه النظرية على الفئران والذباب، ووجدوا أن إيقاف عمل جين "إيه إل كي" سمح لهم بالبقاء في حالة نحافة حتى بعد إطعامهم نظامًا غذائيًا غني بالسكر والدهون.

وأوضح المسؤول عن الدراسة البروفسور جوزيف بنينجر من جامعة كولومبيا البريطانية في كندا، إن إيقاف الجين عن العمل يمكن أن يشكل يومًا ما أساسًا لعلاج السمنة لدى البشر، وأوضح بينينجر إن الجميع يعرفون شخص يمكنه تناول ما يحلو له دون أن يصبح سمين.

وكان بروتين "إيه إل كي" محل اهتمام العلماء لعدة سنوات - وهناك بالفعل أدوية تستهدفه، هذا لأنه يتحول بشكل متكرر في عدد من أشكال السرطان، ويكتسب سمعته على أنه يغذي نمو الأورام، كما ظل دور الجين خارج إطار السرطان غير واضح حتى الآن، لكن الاكتشاف الجديد يشير إلى أنه يلعب دور حيوي في النحافة.

ويقول بينينجر إنه قد يكون من الممكن في يوم من الأيام استخدام تقنية مماثلة لتلك المستخدمة حاليًا في علاج السرطان لمساعدة الناس على إنقاص الوزن.