رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

"قلب الأم".. متعافية من كورونا ترفض ترك ابنتها المصابة بمستشفى العزل

كتب: عبد الله مشالي -

01:33 ص | الثلاثاء 31 مارس 2020

مستشفى أسوان التخصصي بأسوان

جسدت سيدة مصرية من المتعافين بالأمس، من الإصابة بفيروس كورنا المستجد "كوفيد – 19"، أروع المثل في الأمومة ومدى حبها لبنتها المصابة أيضا بذات المرض، حيث رفضت الأم رغم تعافيها تماما ترك مستشفى العزل بأسوان التخصصي بحي الصداقة الجديدة بمدينة أسوان، إلا مع ابنتها.

وقالت الأم إنها لن تترك المستشفى إلا مع ابنتها حتى لو ستصاب مرة أخرى، إنها السيدة عفاف علي عيد محمد، 58 سنة مقيمة بمدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، رغم أنها رفضت الحديث مع وسائل الإعلام إلا أن أحد الأطباء بأسوان روى حكايتها على صفحته.

وكتب الدكتور نادر محروس مدير مستشفى حميات أسوان، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، "أنها الأم يا سادة، هي قصة من المحجوزين في مستشفى عزل أسوان، أم وابنتها من المصابين بفيروس الكورونا، وبعد العلاج أصبحت تحليل الأم سلبي وتقرر خروجها من المستشفى إلا أنها رفضت وبشدة الخروج هي وابنتها وإلا بلاش حتى ولو أخذت العدوى مرة أخرى، تذكرت هذه القصة الحقيقية وحكاية السيدة الألمانية التي تركت زوجها يصارع المرض وسافرت لبلادها وتركته حتى توفي وكان أول حالة وفاة في الغردقة، إنها الأم يا سادة".

يذكر أن مستشفى أسوان التخصصي بمنطقة الصداقة الجديدة بمدينة أسوان، جرى تجهيزها لاستقبال حالات العزل، حيث حددتها وزارة الصحة لاستقبال أي حالات إيجابية لفيروس كورونا المستجد.

ويوجد بالمستشفي التابعة لأمانة المراكز الطبية المتخصصة بوزارة الصحة، 132 سريرا، بالإضافة لـ9 أسرة رعاية مركزة، و5 أجهزة تنفس صناعي، كما يوجد بها طاقم طبي وتمريض وعاملين مخصصين للتعامل مع هذه الحالات.

واستقبلت المستشفى حتى الآن 35 حالة مصابة بكورونا المستجد ودخلوا المستشفي بتاريخ 20 و22 و24 و29 مارس الجاري، وجرى خروج 6 حالات بالأمس عقب شفائهم ورفضت السيدة عفاف الخروج إلا مع ابنتها، كما ينتظر خلال الأيام القادمة خروج مجموعة تصل لـ10 أشخاص بعد بداية عمل التحاليل والتي تتحول من إيجابي لسلبي، ويتبقى حاليا داخل المستشفى 29 حالة.