رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

الطريق إلى "الأم المثالية".. رحلة "منيرة" مع الخير ورعاية ابنتها المريضة

كتب: ندى نور -

11:53 م | الثلاثاء 17 مارس 2020

منيرة مصطفى الأم المثالية

 وجدت نفسها تتحمل مسؤولية تربية ابنتها الوحيدة بعد انفصالها عن زوجها منذ 22 عاما لتبدأ قصة كفاحها، في أسيوط مسقط رأسها حيث تربت وتعلمت، وتفتح بابا واسعا للعمل الخيري ومساعدة المحتاجين.

منيرة مصطفى عبد الوهاب، الأم المثالية بمحافظة أسيوط، لم تتوقع فوزها بهذا اللقب رغم رحلة عطائها ورعاية ابنتها في محنة مرضها بسرطان الدم، حتى تعافت والتحقت بكلية الطب بإحدى الجامعات الروسية، للتوصل إلى بحث يساعد في علاج مرضى السرطان: "بنتي دلوقتي في رابعة طب ونفسها تعمل حاجة مختلفة"، وفق حديثها لـ "هُن".

رحلة طويلة قطعتها منيرة، حينما عادت إلى أسيوط لتبدأ صفحة جديدة في حياتها بعد الانفصال، فلم تجد أفضل من العمل الخيري في قريتها بدشلوط، بدأت في عمل مستوصف ومكتب لتحفيظ القرآن، ووجدت تفاعلا كبيرا من أهالي القرية ودعما معنويا منهم، فقررت الالتحاق بكلية رياض الأطفال بجامعة القاهرة، وهناك تعلمت طرق التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

لم تشعر للأم الخمسينية يومًا بالتعب أو الملل من المسؤولية التي تحملتها بمفردها بعد انفصالها عن زوجها، لذلك وقع عليها الاختيار للفوز في مسابقة الأم المثالية.