رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد مريض الإيدز.. حكايات سيدات مع غش الأزواج "عقيم وعاجز وجوازة في السر"

كتب: آية المليجى -

01:56 م | السبت 22 فبراير 2020

حكايات سيدات مع الغش الزوجي

مليون جنيه، هو المبلغ التعويضي الذي قضت به محكمة أبو حمص، في البحيرة، لسيدة عشرينية كانت متزوجة من شخص مصاب بالإيدز، لكنه أخفى عنها طبيعة مرضه المعدي، حتى انتقل إليها ولطفلها الذي ولد حاملا نفس المرض.

تفاصيل الصدمة التي عاشتها الزوجة العشرينية، اكتشفتها أثناء متابعتها للحمل، وهو ما أكده معمل التحاليل، وحينما بدأت في مراقبة زوجها عرفت أنه كان يعالج من الإيدز من قبل زواجهما، لكنه فضل خداعها وعدم إخبارها بمرضه.

الواقعة التي تعرضت لها السيدة العشرينية من خداع زوجها، لم تكن الأولى، فسيدات كثر وقعن في فخ "الغش الزوجي" بعدما أبدين موافقتهن على الزواج بأشخاص لم يكشفوا عن أمراضهم أو فضلوا إخفاء أسرار. 

هدير: مكنش بيخلف.. وخدعني 3 سنين

3 أعوام هي الفترة التي عاشتها "هدير"، هو اسم مستعار لسيدة فضلت عدم إظهار هويتها، مع زوج أخفى عنها مرضه الذي جعله عقيمًا، فمن عيادات النساء والتوليد، كانت جولة السيدة الثلاثينية التي قضتها لمعرفة سبب تأخر الحمل، الفرحة التي طال انتظارها. 

"لفيت على دكاترة كتير لوحدي.. وعملت محاولات كتير"، الرحلة الأصعب في حياة "هدير"، بعدما أخبرها الطبيب بضرورة إحضار زوجها معها، حاولت الزوجة كثيرًا مع زوجها، فهو جارها الذي ارتبطت به في طفولتها، لكنها لم تعلم أي شيء عن مرضه.

ومع إصرار "هدير" مع زوجها ليذهب معها إلى طبيب، كانت الصدمة التي كشفها: "في الآخر ظهرلي.. ورق كان مخبيه عند مامته بأنه عنده مرض جاله من 10 سنين ومش بيخلف"، الطلاق كان الحل الذي اختارته الزوجة الثلاثينية مع الزوج الذي خدعها، لتأتي رحمة الله بزواجها من شخص آخر وأنجبت منه 3 أبناء. 

"هند" وآمال": وقعنا في فخ "العجز الجنسي"

تجربة مشابهة عاشتها سيدتان مع زوجين مصابين بالعجز الجنسي، لكنهما اختارا عدم المصارحة بمرضهما، البداية حينما تزوجت فتاة عشرينية تدعى "آية"، بزوج يكبرها بـ10 أعوام، فرحت الأسرة لزواج ابنتهما، لكن المشاعر لم تدم طويلًا بعدما عرفت الزوجة مرض الزوج الذي جعله عاجزا جنسيا: "اتجوزت 5 شهور.. كنا عايشين زي الأخوات".

تروي الزوجة العشرينية تفاصيل المعاناة القصيرة التي عاشتها: "مقاليش حاجة قبل الجواز.. ومعرفتش غير بعد ما اتجوزنا أنه كان عنده ضمور ومكنش ينفع أنه يتجوز" اختارت "آية" الانفصال عن زوجها لتعيش في صدمة أخرى حينما تعرضت للرفض من قبل الكثيرين حينما يدركون حقيقة زواجها من قبل.

الأمر ذاته تكرر مع "صفاء"، وهو اسم مستعار لسيدة ثلاثينية، تزوجت هي الأخرى بشخص مصاب بالعجز الجنسي، أخفى عنها طبيعة مرضه ولم يصارحها بشيء، حتى اكتشفت الأمر بعد زواجهما.

ارتضت السيدة الثلاثينية بالأمر، ظنت أنه ابتلاء من الله ولابد أن تتسم بالصبر، لكن المعاملة السيئة التي لاقتها من الزوج جعلتها تفضل الانفصال بعد زواج دام قرابة العام ونصف العام: "كنت راضية بحاله.. لكن هو كان بيعاملني وحش وكمان بيكلم عليا بنات".

حنان: كان حب عمري.. وطلع متجوز عليا

أما تجربة "حنان"، فقد اختلفت عن سابقتيها، فهي السيدة التي عاشت قصة حب طويلة مع زوجها، قبل الزواج، فهو "حب الجامعة" وقررت انتظاره حينما سافر إلى بلد خليجي لبناء مستقبله: "ارتبطت بيه قبل الجواز 5 سنين.. واستنيته لغاية ما رجع من السفر".

الفرحة الكبرى التي عاشتها الزوجة الثلاثينية حينما عاد حبيب عمرها، لتحدث الزيجة التي لم تدم طويلًا، إذ اكتشفت زواجه من امرأة أخرى في البلد الخليجي التي كان يعمل بها، كما أنها أنجب منها فتاة: "طلع متجوز عليا ومكنش قايلي.. وكان مخلف منها كمان".