رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الحب أقوى من الكيماوي.."وليد" يساند خطيبته مريضة السرطان: هنتجوز في الفالانتين

كتب: آية أشرف -

06:28 م | الأحد 09 فبراير 2020

وليد وهايدي.. الحب لا يعرف المستحيل

8 سنوات مضت كانت قصة الحب التي جمعت بين وليد عباس، وخطيبته هايدي، كُلل في النهاية بخطوبة في 2016، ولأن القدر لا يعرف السعادة الدائمة، اكتشفت "هايدي" إصابتها بسرطان الثدي، لكن "وليد" أصر على استكمال المشوار للنهاية، "إحنا صعايدة مش في طبعنا الغدر".

ورغم مرارة جلسات الكيماوي، أقسم "وليد" بالوقوف إلى جانب حبيبته  مهما طال الزمن حتى تنتهي رحلتها مع المرض الخبيث، ليحتفل معها بالانتصار في النهاية.

رجعت تحارب السرطان تاني وأنا معاها

قال "وليد" إنه تعرف على خطيبته منذ دراستهما في معهد نظم ومعلومات إدارية، حيث قرر خطبتها عقب التخرج على الفور: "إحنا كنا مع بعض من 8 سنين، لأنها كانت معايا في المعهد واتقدمتلها في 2015 والخطوبة كانت في 2016".

بعد عامين من الخطوبة، اكتشفت "هايدي" إصابتها بالمرض اللعين: "في 2018 اكتشفنا أنها عندها سرطان في الثدي، وقتها كل اللي حوليا ما عدا أهلي كانوا بينصحوني أني أسيبها بس أنا وأهلي اتمسكنا بيها، لأن أنا  لا يمكن أتخلى عنها أبدًا". 

مشوار مرير وصعب، بدأته العروس مع حبيبها، من الكيماوي وحتى عملية الاستئصال: "بدأنا المشوار سوا جلسات الكيماوي.. الحمد لله ربنا قدرنا وخلصناها، وخلصنا 6 جلسات مضاعفة، وعملت العملية واستأصلت الورم، وخفت". 

ربما فرحة الثنائي لم تكتمل بعدما تفاجئت "هايدي" بعودة المرض متفشيًا بجسدها من جديد قبل عُرسها: "من أسبوعين جالها ماية على الرئة بسبب الكيماوي، والدكتورة قالت لازم نبدأ بالكيماوي تاني". 

وتابع: "هتاخد جلستين وهتخف إن شاء الله، وبرضه متمسك بيها". 

ينتظر "وليد" عيد الحب للتعبير عن غرامه وإخلاصه لحبيبته وعقد القران: "كتب كتابنا هيبقى يوم الفلانتن عشان دي أقل مفاجأة أقدمها ليها بجد، وهكمل شغل في الشقة عشان نتجوز، عمري ما أفكر أسيبها إحنا صعايدة مش في طبعنا الغدر". 

جلسة تصوير مميزة بعدسة المصورة "سارة عامر"، مهدت الطريق لوليد لدعوة الجميع لحضور كتب كتابه يوم عيد الحب 14 فبراير، بمسجد أمير البحر، في منطقة محرم بك بالإسكندرية، "ياريت الكل يشرفني".