رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رحلة مطربة كينية من الاغتصاب في عيد ميلادها لطرح أغنية "حرة"

كتب: روان مسعد -

10:04 ص | الإثنين 10 فبراير 2020

ويندي كيمونتو

من المحنة دوما يأتي النجاح، حادثة مؤلمة تعرضت لها المغنية الكينية ويندي كيمونتو، قبل عاملين، وتحديدا في ليلة عيد ميلادها، لتنقلب بعد ذلك تلك الحادثة إلى محور حياتها، ومنها بدأ كل شيء تسعى له وتحارب لأجله في حياتها.

أفرطت ويندي في تلك الليلة في تناول الكحول، لتستيقظ وتجد نفسها اغتصب من شابين، إحساسها في الصباح كان شبيها بأنها مخدرة، ومصدومة لا تعي ما حدث لها، وعقب ذلك شعور بالعجز التام.

هذا الشعور بالعجز استمر معها لمدة شهرين، لتقرر بعدها أن تكتب ما تعرضت على "السوشيال ميديا"، مستغلة القوة الجبارة لتلك الوسيلة في توصيل الرسائل، وبعدها بالفعل تلقت ويندي المساعدة المناسبة.

المطربة الكينية روت في منشور مطول ما تعرضت له ليلة عيد ميلادها، واغتصابها من قبل غرباء، وبالفعل تطوع عدد من المحامين للدفاع عنها، وتدويل قضيتها لتأخذ حقها من المعتدين عليها.

وقبل عدة أشهر، وتحديدا في ديسمبر الماضي، أدين رجلين بتهمة الاغتصاب، وحكم عليهما بالسجن لمدة 15 عاما، ومن هنا بدأت ويندي في التحدث لتحصل النساء على حقوقهن.

بدأت ويندي في النشاط في مجال حقوق المرأة، بل وتشجع النساء على البوح بما يتعرضن له من عنف جنسي ومنزلي وغيره من أشكال العنف، وتدعو النساء للخروج من خندق المظلوم، لتحكي روايتها وتكون عبرة لغيرها في أخذ الحقوق.

وأطلقت ويندي بعد تلك الأزمة، وبعدما حصلت على حقوقها أغنية "حرة"، وهي الأغنية التي تنادي بنفس مبادئها من مراعاة حقوق النساء، والمطالبة بحريتهن.