رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد حبس أم بتهمة ممارسة الرذيلة مع ابنها.. كيف يتم إعادة تأهيل الطفل نفسيا؟

كتب: آية أشرف -

11:30 ص | الأربعاء 05 فبراير 2020

أم تجبر طفلها على  ممارسة الرزيلة معها

تملك منها شيطانها، فدفنت مشاعر أمومتها أسفل التُراب، ولم تكتف بخيانة زوجها واستقطاب عشيقها لمنزل الزوجية، بل سولت لها نفسها إجبار طفلها ذو الـ6 أعوام على ممارسة الرذيلة معها.

مفاجأة صادمة كشفتها أحراز قضية تشهدتها جلسة محكمة جنح حلوان برئاسة المستشار وائل الشوربجي، ليتم الحكم على الأم بالسجن عامين مع الشغل والنفاذ، في القضية التي خرجت عن سياق القيم المجتمعية والأخلاقية، كما اكتشفت المحكمة أثناء فض أحراز القضية، مقاطع فيديو خاصة بالمتهمة وبصحبتها تبنها، 6 سنوات، تحرضه على ممارسة الجنس معها.

الطفل الذي لا حول له ولا قوة، ينتظره مستقبلًا مجهول، عقب تلك الظروف التي وضعته بها أمه، المؤكد أن تؤثر عليها بل تحطم سلامه النفسي، وتعيق مشواره. 

كيف يتم تأهيل الطفل نفسيًا؟ 

من جانبها قالت الدكتورة هالة  حماد، الاستشاري النفسي، إن ما فعلته الأم هو كسر المُثل العُليا في علاقتها بابنها، كما أنه إساءة جنسية من أم لأبنها، وشذوذ كبير.

وأضافت حماد خلال حديثها لـ "هُن": "الطفل ده مش فاهم حاجة، ولا عارف هو بيعمل إيه، ولا ليه، ومش قادر يوقفها لأنها أمه وأكيد مفهماه إنه بيرضيها". 

وتابعت: "الأم أحيت غريزة جنسية في وقت غير وقتها، وده لو كان استمر لسن المُراهقة، كانت هتكون كارثة لأنه هيعتاد الزنا معاها". 

وأشارت إلى "ضرورة إعادة تأهيل الطفل نفسيًا، حتى لا يفقد ثقته بنفسه، أو يشعر بالذنب أو يأتيه شعور بأنه شخص سيئ، وهو لا يملك قراره". 

موضحة: "لازم نثني عليه ونشغله بالدراسة والرياضة، والأب يفهمه إن اللي حصل مش ذنبه، وميكررش الكلام في الأمر تاني عشان يسيبه على الأقل ينسى". 

ونصحت الاستشاري، بضرورة عرض الطفل فيما بعد إلى طبيب نفسي متخصص، إذا ظهرت عليه بعض العلامات مثل الاكتئاب، والخوف وبعض الاضطرابات النفسية.