رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

"النتيجة ملهاش دعوة بالحل".. غضب بين الأمهات بعد إعلان نتيجة الصف الأول الثانوي

كتب: ندى نور -

01:30 ص | الثلاثاء 04 فبراير 2020

غضب بين أولياء الأمور بعد اعلان نتيجة الصف الاول الثانوي

مع ظهور نتيجة طلاب الصف الأول الثانوي، شعر بعض أولياء الأمور وطلابها، بالحزن الشديد بعد ظهور نتيجة الامتحانات، التي أداها الطلاب باستخدام "تابلت".

أولياء أمور طلاب الأول الثانوي: النتيجة مش مرضية

"ابني كان من المتفوقين دلوقتي ناجح بالعافيه".. بهذه الكلمات بدأت نرمين طارق، إحدى أولياء الأمور، بإحدى مدارس منطقة الزمالك، حديثها لـ"هُن"، معبرة عن حزنها من نتيجة الصف الأول الثانوي، وخوفها من امتحانات الفصل الدراسي الثاني.

كانت النتيجة غير مرضية لشروق حمدي، بسبب الانخفاض الكبير في درجات ابنتها، التي جاءت عكس التوقعات، "3 مواد رسوب، يرضي مين ده أول مرة بنتي يكون عندها ملحق".

شعرت تقى صابر، والدة طالبة في إحدى مدارس منطقة مصر الجديدة، بالإحباط من نتيجة ابنتها، على الرغم من الجهد المبذول أثناء فترة الامتحانات، "احنا عملنا أكتر من اللي نقدر عليه، والحمد لله على كل شيء، أنا متأكدة أن ده مش مستوى بنتي، النتيجة مش مرضية لمعظم الطلبة والنتيجة ملهاش دعوة بالحل".

رفضت ليلى سيد، الاعتراف بنتيجة ابنها بإدارة أبو النمرس التعليمية، بعد رسوبه في إحدى المواد الدراسية، "ابنى عمره ما جاب ملحق في مادة، أكيد النتيجة فيها حاجة غلط، النتيجة ملهاش دعوة بالحل".

مؤسس اتحاد أمهات مصر: غضب بين أولياء الأمور بعد إعلان النتيجة

وفي السياق ذاته، قالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن أغلب أولياء الأمور أعربوا عن غضبهم الشديد واستيائهم من نتيجة أبنائهم بنظام الثانوية الجديدة.

وتابعت أثناء حديثها لـ"هُن"، أن النتيجة لم ترضي أولياء الأمور بسبب الانخفاض الكبير في الدرجات، عكس مستواهم الذي اعتادوا عليه، بينما لم تظهر النتيجة في عدد من المدارس حتى الأن.

وأكدت "عبير"، أن هناك شكوى من أغلب أولياء أمور طلاب الصف الثاني الثانوي، من عدم فتح لينك ورابط النتيجة الذى خصصته وزارة التربية والتعليم، لذلك طالبت الوزارة بالتسهيل على أولياء الأمور، لمعرفة نتائج أبنائهم وتخصيص عدة روابط، لمعرفة النتيجة من خلاله.

من الجدير بالذكر، أن المدارس في المحافظات المختلفة، بدأت إعلان نتيجة الصف الأول الثانوي 2020، على مواقعها، باسم الطالب ورقم جلوسه، إضافة إلى تعليق كشوف الطلاب في المدارس.