رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

أنا عفريتة.. نادية لطفي: كنت شقية جدا وبحب أجمع صور الفنانين

كتب: عبدالرحمن قناوي -

07:20 ص | الجمعة 31 يناير 2020

الفنانة نادية لطفي

"أنا عفريتة" مقالٌ نشرته مجلة الكواكب للنجمة الكبيرة نادية لطفي، تحدثت خلاله عن هواياتها، وعاداتها عندما كانت صغيرة، وبداياتها الفنية، بدأته بكلمات قالت فيها: "لا أستطيع أن أضع لهواياتي الفنية تاريخًا، لقد بدأت أرقص الرقص التوقيعي منذ أن كنت طفلة صغيرة في أولى سنوات الدراسة".

وتدهورت الحالة الصحية للنجمة الكبيرة نادية لطفي، خلال الساعات الماضية، وفقًا للناقد الفني طارق الشناوي، الذي ناشد جمهورها الدعاء لها، قائلًا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الدعاء للفنانة الكبيرة نادية لطفي أن يشفيها الله ويعافيها قادر يا كريم.. إن شاء الله ستعبر الفنانة العظيمة الأزمة أكثروا من الدعاء لها".

وواصلت النجمة حديثها عن ذكرياتها في الطفولة، والتي كانت تتصل بحبها للفن و"شقاوتها" التي سببت لها الكثير من المشكلات، حيث اعتدت في إحدى المرات على مدرسة وجهت لها إهانات، وهي المشكلة التي تسببت لها في استدعاء والديها، والتحقيق معها أمامهما قائلةً: "أصرت المديرة أن تعرف من أين تعلمت هذه الطريقة لضرب الناس، وضحكت وظللت أضحك لبرهة وأنا لا أجرؤ على التصريح بأنني من هواة أفلام رعاة البقر، والتي لها كل الفضل في إجادتي للعراك".

وعلى الرغم من أنها كانت "شقية جدا"، كما وصفت نفسها بالمقال، إلا أنها استطردت أن هواياتها المتعددة كانت تكبح جماح هذه الشقاوة، حيث أجادت السباحة، وركوب الدراجات، وقيادة السيارات، وتعلمت قيادتها في سن صغير حيث كانت في الرابعة عشرة من عمرها.

ومن الهوايات التي كانت متصلة بالفن للنجمة الكبيرة، كان حبها لجمع المعلومات الفنية من مصادر مختلفة "أكاد أكون الوحيدة التي تمتلك البومًا مصورًا لكل نجوم مصر.. وأنا أنفق وقتًا طويلًا في تنسيق هذا الألبوم فهو عزيز على نفسي جدا".