رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

01:57 م | الثلاثاء 21 يناير 2020

لم تتوقع هدير محمد، أن يتحول حفل خطبتها، الذي أعد لها بأحد شوارع منطقة روض الفرج بالقاهرة إلى ذكرى سيئة، بسبب تنمر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مظهرها، بصور وفيديوهات مصحوبة بتعليقات جارحة، حتى وصل الأمر إلى فسخ خطوبتها، ليتركها خطيبها تُحارب الألم النفسي وحدها. 

خبيرة تجميل، ومصفف شعر، ومصور محترف، حاولوا إصلاح ما أفسده التنمر، وإدخال السعادة على قلب "هدير" المعروفة على وسائل التواصل الاجتماعي باسم "زلابية"، وسرعان ما بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشر الصور الجديدة للعروس، متغزلين بها. 

بروب أزرق بسيط، وبمظهر جذاب، خضعت الفتاة لجلسة تصوير الأولى في حياتها بعدسة المصور كريم يوسف، محاولًا إبراز جمالها من عدة زوايا مختلفة. 

مصور الجلسة: هدير فرحت جدا

من جانبه، أكد كريم يوسف، مصور الجلسة، إنه علم بقصة هدير من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفا: "نادر صديقي اللي عملها فورمة الشعر، عملي إشارة في منشورات بتفيد إن البنت بتتعرض للتنمر والتجريح، وطلب مننا إننا نفرحها، وبالفعل كانت خبيرة التجميل ياسمين سامي رتبت كل حاجة وجتلها من أسيوط". 

وأوضح المصور لـ "الوطن"، أن جلسة التصوير كانت غامرة بالسعادة، لا سيما أن "هدير" خضعت للمرة الأولى في حياتها لـ"فوتوسيشن"، :"مع كُل شوت، وكل تفصيلة تتعملها من مكياج وشعر، كانت بتنط من الفرحة ومستغربة، الأمر ممكن كان صعب في البداية عليها لكن بعدها تجاوبت وقدرت أصورها بالشكل ده". 

وتابع: "سألتنا انتوا ليكوا في النت، لما قولنالها آه، طلبت مننا ننزل الصور عشان اللي ضايقوها يشوفوها وهي بالشكل الجديد، وقالتلنا: هروح كدة كمان عشان الجيران وكله يشوفوني وأنا حلوة". 

وتابع: "أكدت علينا أكتر من مرة ننزل الصور على النت، عشان الناس إلي عليه يشوفوني حلوة". 

العروس تكشف كواليس الواقعة 

وفي أول تعليق لها على الواقعة، قالت "هدير" لـ"الوطن"، في تصريحات سابقة، إنها فوجئت بتداول صورها ومقاطع فيديو تسخر منها على موقع "فيس بوك" دون عملها، متابعة: "جيراني حبوا يفرحوني بالفرح، والمكياج كان من عندنا، وكنت فرحانة".

وفي اليوم التالي لحفل زفافها، فوجئت "هدير" بالعريس- يعمل بائع أنابيب- يطلب منها إنهاء الخطوبة، والحصول على "دبلته" الذهب، نتيجة لإلحاح أصدقائه الذين نصحوه بتركها، متابعة: "زنوا عليه علشان الفيديوهات انتشرت على النت، ولا وهو يفهم في الكلام ده، ووجعني بكلامه".