رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: هبة وهدان -

07:49 ص | الأحد 19 يناير 2020

الطفلة لجين محمد

حالة من الرعب سادت مواقع التواصل الاجتماعي اليمنية، إثر جريمة بشعة هزت العاصمة اليمنية صنعاء، بعد العثور على الطفلة "لجين محمد"، البالغة من العمر 9 أعوام، بعلامات تعذيب بشعة، بعد أيام قليلة على اختطافها.

ووفقًا للمواقع الاخبارية، فإن خطف الصغار والفتيات تفشت بشكل كبير مرجعين السبب لجرائم "الحوثيين" الذين يسيطرون على المدينة.

عثر الأهالي على الطفلة في حالة مأساوية، حسب اليمني عبدالله خليف، مؤكدًا أن الطفلة كانت معرضة للتعذيب والحروق في جسدها والإصابة في لسانها أيضا، موضحا أن الصور المتداولة للطفلة أدمت القلوب، وأحدثت حالة من الهلع بين الأهالي.

لم يستدل الأهالي حتى الآن على الفاعل الحقيقي، حسب "خليف"، مؤكدا وفقًا لوسائل أعلام محلية، أن الطفلة وجت بجوار صندوق للقمامة وحولها كمية كبيرة من الذباب والحيوانات.

الأهالي باليمن أكدوا أن حادث خطف "لجين"، ليس الوحيد، حيث تنتشر الحوادث المشابهة في اليمن على أيدي الحوثين، وفقًا لرويدا عبدالسلام، التي أكدت أنه بالرغم من المعاناة التي لاثتها "لجين" الا أنها على قيد الحياة ولكن تعاني من حالة نفسية حرجة للغاية، ما دفع الأطباء لإبقائها تحت التخدير المتواصل حتى تستقر حالتها.

وأشارت "رويدا"، الى أن جميع اليمنيين تفاعلوا مع القصة كما لو انها ابنة من أبنائهم.

يذكر أن أهل الطفلة قاموا بنشر صورها على مواقع التواصل، كي يستدل أحد عليها وبعد أن فقدوا الأمل أبلغوا الشرطة عن اختفائها في يوم تغيبها عن المنزل، وفعلوا العديد من الهاشتاجات التي تحمل اسمها ومنها "معا ضد التحرش بالأطفال".