رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فتاة المنصورة: عاوزة المتحرشين الحقيقيين.. المقبوض عليهم أنقذوني

كتب: صالح رمضان -

01:10 م | الأحد 05 يناير 2020

فتاة المنصورة

"أطالب بالقبض على المجرمين الحقيقيين، فالمقبوض عليهم بعضهم كان يساعدني"، بتلك الجملة بدأت "مي م." 20 عاما، طالبة بكلية التربية الرياضية في جامعة المنصورة، ضحية التحرش في أحد شوارع المنصورة، ليلة رأس السنة الميلادية، حديثها مع "الوطن"، وقالت إنها ستذهب اليوم الأحد، إلى قسم شرطة أول المنصورة، وإذا تأكدت من عدم الإفراج عن المتهمين، ستتقدم ببلاغ إلى وزير الداخلية.

وقالت مي لـ"الوطن": "من تحرشوا بي أنا و"زهرة" كانت أجسامهم كبيرة، ومن رائحتهم كانوا سكرانين، أما المقبوض عليهم، فأكبر واحد فيهم عنده 20 سنة، وبعضهم في ثانوية عامة، وأنا عارفة المتهمين الحقيقيين بأجسامهم وأشكالهم ولبسهم".

وأكدت أن "بين المتهمين الموجودين حاليا واحد كان معاه كلب، والآخر كان معاه عصاية، وكانوا بيدافعوا عني، وخرجت معهم للوصول إلى السيارة، ولولاهم كان زماني ميتة".

وأضافت: "أنا أول واحدة خرجت من مدخل العمارة، وكان حولي 4 شباب يحموني ولولاهم كنت مت، ولم يحدث معي أي شيء في الخروج، وما تعرضت له كان في الشارع".

وتابعت: "تقدمنا ببلاغ أنا وزميلتي بعدما رأينا الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، ومدير الأمن أكدلنا أنه عاوز يجيب حقنا".

وأخلت النيابة العامة، مساء أمس السبت، سبيل 7 شباب أكدت تحريات مباحث الدقهلية تحرشهم بالفتاتين من خلال الفيديوهات المتداولة، بعد عمل طابور عرض للشباب، ونفت الفتاتان أن يكون أيا من المضبوطين من الشباب تحرش بهما، وأكدتا أن بعضهم كان يدافع عنهما.

وقالت الفتاتان في أقوالهما أمام النيابة، إنهما نزلا للاحتفال برأس السنة الميلادية في شارع الجمهورية، غير أنهما لاحظا بعض الشباب يسيرون خلفهما، وتحرشوا بهما لفظيا فقط، لافتتين إلى أن جميع المقبوض عليهم لم يتعرضوا لهما، بل كانا يحاولان الدفاع عنهما، وإبعاد تجمعات الشباب.

واستمعت النيابة العامة أيضا لأقوال عدد من أصحاب المحلات التجارية المتواجدين بالمنطقة من شهود الواقعة.

وقرر المستشار إيهاب عطوة، رئيس نيابة أول المنصورة، بإشراف المستشار علاء السعدني، المحامي العام الأول لنيابات جنوب المنصورة، إخلاء سبيل 7 متهمين في واقعة التحرش بفتاتي شارع الجمهورية ليلة رأس السنة الميلادية، بضمان محل إقامتهم.

كان اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من اللواء سيد سلطان، مدير المباحث الجنائية، يفيد بانتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ورصد قسم المساعدات الفنية للمقاطع التي تظهر واقعة تحرش جماعي بفتاتين بشارع الجمهورية، قرب بوابة جامعة المنصورة، ليلة رأس السنة الميلادية.

وكلف مدير الأمن بتشكيل فريق بحث برئاسة اللواء سيد سلطان، مدير المباحث، يضم ضباط قسم مكافحة جرائم الآداب العامة، ومباحث قسم أول المنصورة بالتنسيق مع ضباط فرع الأمن العام، وجرى التحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بالمنطقة لتحديد الجناة في واقعة التحرش وكذلك الكشف عن هوية الفتاة ضحية الواقعة.

وتوصلت الأجهزة الأمنية إلى هوية الفتاتين، وهما "زهرة. ع" 20 عاما، طالبة بمعهد هندسة السلاب، ومقيمة بمركز الكردي في الدقهلية، وصديقتها "مي. م" 20 عاما، طالبة بكلية التربية الرياضية بجامعة المنصورة، وحررتا محضرا بالواقعة بقسم شرطة أول المنصورة.

وألقي القبض على 7 متهمين في الواقعة بينهم 4 طلاب "18 سنة"، وطالبان "20 سنة"، وماسح أحذية "20 سنة"، وعرضوا على النيابة العامة التي قررت إخلاء سبيلهم بضمان محل إقامتهم.