رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

06:07 ص | الأربعاء 04 ديسمبر 2019

جلسة تصوير بين أب وابنته

بفستان أزرق منفوش، يشبه فساتين السندريلا، تقف "لوجي" صاحبة الـ 12 عام، برفقة والدها الذي يبلغ من العُمر 40 عامًا، في جلسة تصوير، تشبه جلسات تصوير الخطوبة والزفاف. 

فوالدها بالبدلة يقدم لها باقة من الزهور، ويجلسون داخل عربات تشبه عربات الأساطير، يشاركها بعض التفاصيل الصغيرة لإدخال السرور وكسبها للثقة في تلك المرحلة الهامة، التي تقدم عليها الفتاة، حيث أصبحت في فترة المُراهقة. 

جلسة تصوير بتوقيع المصور، محمد عاطف، والتي شاركها العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مشيدين بمشاعر الأبوة الطاغية في الصور. 

ومن جانبه، كشف "عاطف" مصور الجلسة، كواليسها لـ "هُن" مؤكدًا إنها لم تستمر سوى ساعة ونص فقط، قائلًا: "إيهاب والد الطفلة، طلب مني الجلسة دي عشان يفرح بنته، ويزيل فكرة إن جلسات التصوير بتكون مع الأمهات فقط، وأن الأب ممكن يكون صاحب لبنته". 

وتابع: " الجلسة اتصورت  في مدينة أكتوبر، والبنت اتعملها فستان مخصوص من توقيع المصممة نسمة طارق، وكمان مكياج لخبيرة التجميل حنان إبراهيم، عشان تطلع بالشكل ده"، مبديًا سعادته بانتشار الجلسة، وإعجاب الرواد بها.