رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

منسقة "تمرد سيدات مصر ضد قانون الأسرة": مساوئ "الأحوال الشخصية" أشد على الأطفال

كتب: يسرا محمود -

10:10 م | الأربعاء 27 نوفمبر 2019

انفصال الزوجين -صورة أرشيفية

نظمت مجموعة من الناشطات النسويات، وقفة تضامنية صباح اليوم الأربعاء، لعرض مطالبهن في قانون الأحوال الشخصية الجديد، عقب مواقفة وزارة الداخلية على طلبهن. 

قالت منة وحيد، منسق حملة "تمرد سيدات مصر ضد قانون الأسرة"، إحدى المشاركات في الوقفة التضامنية، في تصريحات صحفية، إن قانون الأحوال الشخصية الحالى يجني على الجدة للأب، حيث يمنعها القانون من استضافة حفيدها، مثلما يحدث مع العمة، التي تعاني من التجاهل.

وأضافت "وحيد"، أن الأمهات غير الحاضنات تعاني من القانون الحالي، الذي يتيح لهن رؤية أبنائهن لمدة 3 ساعات فقط في مراكز الرؤية، ما يؤثر سلبا على نفسية الأطفال، متابعة أن "الأحوال الشخصية" الحالي يشتت الأبناء، ويمنعهم من التواصل الجيد مع الأباء غير الحاضنين لهم.

وتابعت أن مساوئ قانون الأحوال الشخصية أشد على الأطفال، فقد فقدوا والدهم وأصبحوا بدون أهل للعصب؛ وتكون كل علاقتهم بعائلة الأب كالعلاقة مع البنك ولا حقم لهم في صلة أرحامهم، مطالبة الحكومة بإنجاز مشروع قانون الأحوال الشخصية، وطرح مقترحات قوانين الأحوال الشخصية المقدمة من النواب للحوار المجتمعى، ومراعاة وضع حلول تعالج المشكلات السابقة.

وأعربت منة وحيد، عن شكرها لوزارة الداخلية على السماح بتنظيم هذه الوقفة التضامنية وإتاحة الفرصة للسيدات للتعبير عن المشكلات التي تواجههن من القانون الحالى سواء فيما يخص ترتيب الحاضنين، والنفقات، والاستضافة، والرعاية المشتركة.

جدير بالذكر، أن عدد من سيدات مصر تقدمن بطلب لمأمور قسم شرطة قصر النيل للحصول على تصريح لتنظيم وقفة تضامنية مع قانون الأحوال الشخصية الجديد.