فتاوى المرأة

كتب: ندى نور -

07:03 ص | الجمعة 22 نوفمبر 2019

ذبح أب لابنته لارتباطها بشاب دون علمه

عثر على جثة فتاة مدفونة أمس خلف مساكن الجامع بمنطقة القطامية بالقاهرة، وتبين أن الفتاة من الأقصر وقتلها والدها وشقيقها لارتباطها عاطفيًا بشاب من محافظة القليوبية.

أكد الشيخ أحمد مدكور، أحد علماء الأزهر، فيما يتعلق عن حكم الدين لقتل الأب لابنته، أنه لا يجوز قتل الوالد ولديه أو قتل الرجل لأحد من أبنائه، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: قتل النفس المعصومة من كبائر الذنوب، قال تعالى: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا.

وتابع أثناء حديثه لـ "هُن"، قال سبحانه: وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات.

وأضاف أنه لا يجوز للإنسان أن يقتل وحتى أن ارتكبت الفاحشة، الإسلام يعاقب على هذا الفعل بالجلد أو الرجم أو ما يعاقب عليه القانون، فهذا الأب عليه معصية، فلا يجوز الاعتداء على النفس التي حرم الله قتلها، ومن يفعل ذلك له عذاب عظيم.

الجدير بالذكر أنه تبلغ لقسم القطامية بأمن القاهرة، بالعثور على جثة لسيدة مجهولة بالعقد الثالث بملابسها في حالة تعفن وبها طعنات متفرقة ومكممة الفم بقطعة قماش بطريق العين السخنة القديم، أسفل مواسير خط مياه خلف مساكن الجامع دائرة القسم وبجوارها حقيبة يد فارغة وبعض الملابس الحريمى.

وأسفرت جهود فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة ضباط مباحث القاهرة عن تحديد شخصية المجني عليها وتبين أن عمرها (18 عاما- مقيمة بمركز القرنة بالأقصر)، وأن وراء ارتكاب الواقعة والد المجني عليها خفير خصوصي (58 عاما) وشقيقها خفير خصوصي  (28 عاما) والسابق ضبطه في قضية جنايات سوهاج مخدرات"، مقيمان بمركز القرنة بالأقصر.

 

أخبار قد تعجبك