علاقات و مجتمع

كتب: يسرا البسيونى -

08:22 ص | الأربعاء 20 نوفمبر 2019

ندى في دعوى نفقة:

تعد قضايا محاكم الأسرة، من القضايا الشائكة والحساسة، ولم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق، بل تطورت لتصبح غير معلومة وغريبة في بعض الأحيان.

"حماتي جابت شهادة مزورة تثبت إن ابنها مبيخلفش وشككت في نسب بنتهم عشن يتهربوا من دفع من النفقة"، كانت هذه أولى كلمات "ندى.س" صاحبة الـ 30 عاما أمام محكمة الأسرة بإمبابة، في دعوى نفقة أقامتها ضد زوجها بسبب امتناعه عن دفع مصاريف ابنته بعد أن طلقها خلعا، وحملت الدعوى رقم 3091 لسنة 2019.

تقول ندى لـ"الوطن" إنها أقامت دعوى خلع للتطليق من زوجها بعد استحالة العشرة بينهما، وحكمت المحكمة لها بالتطليق خلعا طلقة بائنة فامتنع زوجها عن دفع مصاريف ابنته الرضيعة، وهددتها حماتها بأن تجعل سيرتها على كل لسان انتقاما منها: "حماتي  قالت لي هخلي سيرتك على كل لسان، بس عمري ما تخيلت إن تفكيرها يوصلها إنها تزور شهادة بعدم قدرة ابنها على الإنجاب عشان تشوه سمعتي وميدفعش النفقة، كدا كدا فيه تحاليل هتثبت إنها بنته، بس السمعة هتفضل تطاردها طول حياتها".

وتابعت صاحبة الـ 30 عاما أنها منذ بداية الزواج وحماتها تختلق المشاكل حتى نجحت في نهاية المطاف بأن تفرق بينهما: "كل دا عشان قولتلها يارب تشوفي اللي بتعمليه فيا في بناتك وإن شاء الله ربنا هياخد حقي وحق بنتي منهم، دا ناس معندهمش قلب عارفين إن بنتهم بترضع صناعي واللبن غالي وأنا ولا أهلي حمل المصاريف دي ومصعبتش عليهم، دا لو حجر كان هيحن على بنته".

أخبار قد تعجبك