ماما

كتب: هبة وهدان -

04:08 م | السبت 16 نوفمبر 2019

مها أحمد

تحتفل الفنانة مها أحمد، اليوم، بعيد ميلادها الـ45، والتي عاشت طيلة تلك الفترة حياة ثرية تخللتها قصة زواجها من الفنان مجدي كامل وهما طالبين في المعهد العالي للفنون المسرحية، إلا أن آخر 25 عاما اختبرتها الحياة فعاشت أم ترعى طفل من ذوي القدرات الخاصة حتى صار شابا.

بداية الرحلة جاءت بعدما أنجبت "مها" طفلها الأول ويدعى "أحمد" من ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بسبب خطأ طبيب أدى لنقص مستوى الأكسجين في المخ، فأثر ذلك على الحركة والنطق لديه.

تعتبر مها ابنها "أحمد" بأنه "ملاك تعيش معه في الجنة"، وأنهما رزقا به في بداية حياتهما الفنية وأنها لم تتركه يوما رغم أنها كانت في حاجة للتفرغ لعملها في البداية، وذلك حسب تصريحات تليفزيونية.

وفي مارس من العام الجاري، ناشدت "مها" جمهورها بالدعاء لابنها الذي تعرض لوعكة صحية كبيرة نقل على إثرها للمستشفى، بينما قام مجدي كامل بإعداد فيديو مؤثر جدًّا، يضم لقطات متتالية لابنه المريض، وفي الخلفية أغنية الفنانة الراحلة شادية "سيد الحبايب يا ضنايا أنت".

رحلات كثيرة خاضتها الفنانة هي وزوجها للخارج من أجل علاج ابنهما، وشارك مجدي جمهوره العديد من الصور أثناء تلك الرحلات حتى صار لأحمد عدد كبير من المعجبين.

وقالت الفنانة، في حوار سابق لـ "الوطن"، إنها نظمت حياتها الفنية على مدار الـ 25 عاما، من أجل ابنها، لتمنحه حقه في اهتمامها ورعايتها.

ووصفته قائلة: "أحمد يمثل لي الحياة والجنة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أعتبره رزقاً من الله، فهو أول ابن أنجبه، وأشعر أن الله ميزني به، وأنا أستمر في شكر الله سبحانه وتعالى لأنه رزقني به، فهو "بركة" العائلة.

وبسؤال "مها" عن كونها فقدت الأمل في شفاء "أحمد"، قالت أنها لم تفقده يوما وأن كل شيء في حياتها مسخر لإسعاده حتى وإن اختارت منزلا جديدا، تراعي أن يكون في الطابق الأرضي حتى تستطيع تحريكه بواسطة كرسيه المتحرك بسهولة، مضيفة أنها رتبت حياتها على ظروف مرضه، وأنها مهما واجهت من مشاكل لن تكون أكبر من مرضه.

أخبار قد تعجبك