رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: يسرا البسيونى -

09:04 م | الجمعة 15 نوفمبر 2019

مديحة في دعوى نفقة:

"ابني عنده ثقب في القلب وجوزي مش راضي يصرف عليه، وطردني من البيت بسبب مشكلة حصلت بيني وبين والدته، والولد تعب مني مرتين ودخل العناية المركزة وبعتله ليرسل فلوس مرضيش يديني ولا حتي سأل على ابنه ولا اتطمن عليه"، كانت هذه كلمات الأم داخل محكمة الأسرة بزنانيري، بعدما أقامت دعوى نفقة ضد زوجها لرفضه الإنفاق على ابنه المريض.

تقول "مديحة" في حديثها لـ "الوطن"، إن زوجها لم يكتفي بطردها من المنزل بل أخبر الصيدلية التي كانت تحصل منها على علاج ابنهما بأن لا تعطي لها أي أدوية بدون أن تدفع ثمنها: "حتي العلاج كنت بجيبه من الصيدلية وهو يحاسب عليه منع الصيدلية تديني أي علاج، معرفش جايب القسوة دي منين دا إبنه برضوا مش بيصرف على حد من الشارع، دا الواحد لو شاف حد مريض في الشارع بيساعده باللي يقدر عليه ودا هان عليه ضناه إزاي؟"

 تتابع الأم حديثها بأنها تزوجت منذ 4 سنوات زواجا تقليديا عندما تقدم لها زوجها وكان موظفا بإحدى الشركات، واشترط عليها الإقامة معه في بيت عائلته، ولم تكن على علم بمدى الكره الذي تكنه لها والدته، فاعتبرتها خادمة لها منذ اللحظة الأولى لها في منزل الزوجية فكانت تقوم بتنظيف شقتها والذهاب للتسوق، بخلاف الشتائم التي تقذفها في وجهها كلما قابلتها حتى رزقت بطفل بعد عامين من الزواج ولكنه يعاني من ثقب في القلب، لتبدأ معاناة أخرى.

وأضافت الأم أن "مرض ابنها جعلها لا تتحمل وأصبحت عصبية مما أدى إلى مشاجرة بينها وبين حماتها ليقوم زوجها باستغلال الفرصة والتعدي عليها بالضرب وطردها من المنزل حتي يتخلص من نفقات العلاج التي يدفعها لابنهما، ومكثت الزوجة مع أهلها 4 شهور لم يقم بإرسال أموال لعلاج ابنه طوال تلك الفترة، حتى السؤال عنه لم يحدث على الرغم من أن الطفل نقل للعناية المركزة مرتين"، ما جعلها تلجأ إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى نفقة ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء.