علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

02:57 ص | الخميس 24 أكتوبر 2019

هنا الزاهد

أسبوعان على رحيل الفنان طلعت زكريا، الذي وافته المنية الثلاثاء، قبل الماضي، لتتصدر حينها الفنانة هنا الزاهد، ابنة طليقته، محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب منشوراتها الزينة، ورثاءها للفنان بالعديد من الكلمات المؤثرة والصور القديمة التي كانت تجمع بينهما، بخاصة إنها كانت تصفه بالـ "أب". 

وظهرت "الزاهد" في حالة انهيار خلاال جنازة الراحل، واليوم الأول بالعزاء، فضلا عن رثائها للفنان عدة أيام عقب وفاته بالعديد من المنشرات على حساباتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، لتعبر عن حزنها وفقدانها للراحل.

ومؤخرًا عادت "الزاهد" من جديد محاولة التغلب على أحزانها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال ظهورها في بعض الصور والمناسبات المختلفة. 

تنس

يعد الظهور الأول للفنانة، عقب أيام العزاء، حيث نشرت هنا، مؤخرًا مقطع فيديو عبر حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام، ظهرت فيه أثناء ممارسة رياضة التنس، وأبهرت جمهورها.

وظهرت وهي تشارك في تحدى كرة التنس، وهو التحدي الذي تحاول من خلاله أن "تنطط" الكورة 10 مرات دون أن تقع منها على الأرض، كما تحدت الفنانة ياسمين صبري للمشاركة به.

منشورات ساخرة

عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" شاركت "هنا" متابعيها ببعض المنشورات الساخرة، والـ "كوميكس" التي تفاعل معها جمهورها، وزوجها الفنان أحمد فهمي أيضًا. 

صورة جديدة 

شاركت الفنانة جمهورها على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام" ببعض الصور الجديدة، التي بدت فيها، بإطلالة كاجوال بسيطة، مرتدية سترة سوداء وبنطلون فاتح اللون، مع الشعر الكيرلي المعتاد والمكياج البسيط. 

الأمر الذي تفاعل معه متابعيها، لقدرتها على تجاوز الحزن، مشيدين بها، في حين انتقدها البعض الآخر، حيث علقت إحدى متابعيها: "طلعت زكريا يمكن ما صار له شهر مات.. الإنسان بينسى بسرعة"، لترد هنا على الفور: "هو عشان نزلت صورة يبقى نسيت يا جماعة احترموا خصوصيات الناس عيب كدة.. فى إيه؟".

وفاة طلعت زكريا

وتوفي الفنان طلعت زكريا، منذ أسبوعان، عن عمر يناهز 59 عاما، إثر تعرضه لأزمة صحية دخل على إثرها أحد مستشفيات القاهرة.

وولد الفنان الراحل في 29 مارس 1960 بالإسكندرية، وفي سبتمبر 2007 أصيب بالتهاب في أحد شرايين المخ، ما أدى لدخوله في غيبوبة، لكنه تعافى منها لاحقا، قبل نقله صباح أمس إلى المستشفى لوضعه تحت الرعاية الطبية الخاصة، لتصعد روحه إلى بارئها عصرا. 

أخبار قد تعجبك