هي

كتب: يسرا البسيونى -

06:44 ص | الأربعاء 23 أكتوبر 2019

شيماء تطلب الخلع:

تعد قضايا الخلع والطلاق بمحاكم الأسرة من القضايا الشائكة والحساسة، التي يشهدها مجتمعنا في الوقت الحالي، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق بل تطورت لتصبح لأسباب غير معلومة في بعض الأحيان، وأخرى وسط تبريرات تبدو غريبة.

"جوزى كان بيشتغل كهربائي والحمد لله شغله مكفينا لحد ما أتعرف على شوية نصابين بيضحكوا على الناس بالسحر ومشي وراهم وساب شغله، وكل شوية ألاقي حد من اللي نصب عليهم جايلي البيت"، كانت هذه أولى كلمات "شيماء.ح" صاحبة الـ32 عاما أمام محكمة الأسرة بمدينة سمنود محافظة الغربية.

وتقول شيماء، لـ"الوطن"، إن القصة بدأت عندما تقدم أحد جيرانها لخطبتها وكان يعمل كهربائي، ووافقت عليه كونه على قدر عالي من الخلق والاحترام، وأثمر الزواج عن طفلين بعمر الزهور أحدهما 3 أعوان والآخر عام ونصف، ثم تعرف زوجها على رفقاء جذوبه معهم إلى طريقهم وترك عمله: "اتعرف علي نصابين من اللي بيضحكوا على الناس ويعشموهم إن في آثار تحت بيتهم ويأخدوا منهم فلوس عشان يطلعوها من غير ما البيت يتهد"

وأضافت صاحبة، الـ32 عاما، أنه بسبب الديانة الذين "نصب" عليهم زوجها ومن معه، أصبحت غير قادرة على العيش في المنزل: "الناس اللي بينصبوا عليهم بيجوا يفضحونا في الشارع ومنهم اللي بيهددني أنه يخطف العيال وجوزي ولا هو سائل فينا سابلنا البيت وراح قعد مع النصابين اللي بيسحروا الناس على ما ياخدوا فلوسهم".

وأضافت شيماء أنها أصبحت تخاف على نفسها وأولادها، لذلك قررت رفع دعوى الخلع ضد زوجها، بعد أن أصبحت لا تأمن العيشة معه وخاصة بعد الطريق الذي سلكه في السحر.  

 

أخبار قد تعجبك