علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

11:36 م | الثلاثاء 22 أكتوبر 2019

الجدة

عجوز بملامح بشوشة، تجاعيد وجهها حملت تفاصيل عُمرها، دموع الفرحة تغُمر عينيها، تقف بإطلالة بسيطة وراقية، تصفق بحرارة وسط مجموعة من الحضور، وعيناها تذهب لشخص بعينه، وكأنها تُرسل رسائل الحُب والتشجيع، والفخر. 

صور تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مشيدين بالسيدة التي تظهر خلال اللقطات والسعادة تُغمرها، وكأنها حققت أغلى أهدافها في تلك اللحظة. 

صاحب اللقطات: دي جدة وحفيدتها بتتخرج وصوت عياطها خلاني صورتها

وكأنها أبسط مثال على "أعز الولد وِلد الوِلد" أكد المصور "عبد العزيز حسن" الذي التقط صور السيدة، أنها جدة سمعت اسم حفيدتها خلال حفل تخرجها للتكريم، لتنهمر في الدموع والضحك والتصفيق، وسط الحضور، وكأنها "جمهورها الوحيد". 

وقال المصور: "كنت بصور حفلة تخرج، كلية آداب علم اجتماع، التابعة لكلية البنات، في فندق في مدينة نصر، ووقت ما كانوا بينادوا الأسامي، سمعت صوت واحدة بتعيط، التفت ليها وعرفت إن الاسم اللي بيتنادى اسم حفيدتها، فروحت مصورها على طول، من كتر ما كانت تلقائية جدًا".

وتابع "حسن" خلال حديثه لـ "هُن": "كل اللي حواليها كانوا أهل البنت، أخوها وجدها، وناس كتير قرايبها، لكن هي الوحيدة اللي قامت من على الكرسي بالشكل العفوي ده تعيط وتضحك وتشجع حفيدتها، فلفتت نظري وصورتها على طول". 

وأضاف: "بعد الحفلة عرفت إنها دكتورة في المعهد العالي للفنون المسرحية، وتُدعى ثناء بلال، وحرصت على التقاط صور مع حفيدتها في النهاية"، مُعبرًا عن سعادته بانتشار الصور ورد الفعل حولها. 

أخبار قد تعجبك