صحة

كتب: (وكالات) -

12:09 م | السبت 19 أكتوبر 2019

دراسة أمريكية تثبت خطورة تدخين السجائر

أفادت دراسة أمريكية حديثة، أجراها عدد من الباحثين بالمعهد الوطني لتعاطي المخدرات في الولايات المتحدة،  بأن إدمان النيكوتين، الذي يأتي نتيجة تدخين السجائر، يزيد فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية "Nature" العلمية.

ووجد الباحثون أن إدمان النيكوتين يُحدث تباينا في مجموعة من الجينات التي تنظم التعبير الجيني في البنكرياس والكبد وتحدد مستويات الجلوكوز في الدم، وفقًا لموقع "ديلي ميل" البريطاني.

واكتشف الفريق أن هذا التباين في الجينات التي يطلق عليها "Tcf7l2"، تزيد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.

وقالت الدكتورة نورا فولكو، قائد فريق البحث: "هذا الاكتشاف غير المتوقع يشير إلى وجود صلة بين إدمان النيكوتين وبداية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني".

وأضافت: "على الرغم من أن الإدمان هو مرض في الدماغ إلا أن هذا الاكتشاف يؤكد كيفية ترابط وظائف الجسم المعقدة، ما يكشف عن الحاجة إلى إجراء بحوث متكاملة ومبتكرة لكيفية الإصابة بالأمراض".

وأشارت إلى أن "الدراسة تثبت أن السكري وربما غيره من الأمراض المرتبطة بتدخين السجائر والتي تأتي بسبب خلل في الجهاز العصبي اللاإرادي مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية، تنشأ أولا في الدماغ".

وقالت منظمة الصحة العالمية، في أحدث تقاريرها إن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنوياً، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطٍ سابق وحالي للتبغ، وحوالي 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي.

وأضافت أن التدخين يعد أحد الأسباب الرئيسية للعديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان، وأمراض الرئة، وأمراض القلب، والأوعية الدموية.

أخبار قد تعجبك