رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قبل رئيس وزراء بريطانيا.. مشاهير العالم في دائرة الاتهام بـ"التحرش الجنسي"

كتب: آية المليجى -

08:37 م | الإثنين 30 سبتمبر 2019

التحرش الجنسي

لم يعرف التحرش الجنسي طبقة بعينها، فهو الخطر الذي يهدد الفتيات حول العالم، من مرتكبين ينتمون لطبقات اجتماعية مختلفة، ومنهم أيضًا من يتمتعون بشهرة عالمية بل ومواقع مسؤولية أيضًا.

وكان آخر الاتهامات التي طالت مسؤولين كبار حول العالم، ما تم توجيهه لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، فعبر صحيفة "صنداي تايمز" ذكرت الصحفية "شارلوت إدواردز" ما تعرضت له على يد "جونسون" قبل 20 عاما، إذ وضع يده على فخذها، خلال حفل عشاء أقامته الصحيفة التي كان رئيس تحريرها آنذاك.

وتابعت "شارلوت" بأنه عقب العشاء تحدثت معها امرأة أخرى كانت تجلس على الجانب الآخر لـ"جونسون"، أخبرتها بأن الشيء نفسه حصل معها.

وعقب 20 عامًا، نفى مكتب بوريس جونسون هذه الاتهامات، وصفها بـ"غير صحيحة"، لكن "شارلوت" لم تكتفِ بذلك، إذ ذكرت عبر "تويتر": "إذا كان رئيس الوزراء لا يتذكر الحادثة، فمن الواضح أن لدي ذاكرة أفضل".

ويرصد "هن" أبرز المسئولين والمشهورين الذين طالت اتهامات بالتحرش الجنسي:

دونالد ترامب

سلسلة طويلة من الاتهامات وجهت لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، منذ ترشحه للانتخابات الأمريكية وحتى بعد توليه الحكم، ولعل آخرها الاتهامات التي وجهتها له صحفية أمريكية تدعى "إيه. جان كارول" بأن "ترامب" حاول اغتصابها، في حادث وقع منذ ربع قرن.

ففي مقابلة نشرتها مجلة "نيويورك" كشفت خلالها "كارول" صاحبة الـ75 عامًا، عن تفاصيل ما تعرضت إليه على يد "ترامب" حينما التقت به صدفة عند مدخل متجر "بيرجدورف جودمان" الواقع في حي "آبر إيست سايد"، وذلك في العام 1995 أو 1996، فهي لم تعد تتذكر العام تحديدًا.

وتابعت "كارول" في شهادتها بأن "ترامب" طلب منها مساعدته في اختيار هدية لامرأة، فوافقته الأمر، ليطلب منها أن تجرب قطعة الثياب التي وقع الاختيار عليها، ثم اقترح عليها أن يدخل معها حجرة تبديل الملابس، ظنت في البداية أنه يمازحها، لكنها وجدته يدخل حجرتها ليغتصبها بحسب زعمها.

وواجه "ترامب" هذه الاتهامات بالنفي، إذ قال: "لم أقابل هذه المرأة في حياتي أبدا"، ولم تكن "كارول" هي الوحيدة التي وجهت للرئيس الأمريكي اتهامات بالتحرش أو الاغتصاب.

ففي وقت سابق، كشفت جوليت هادي، المذيعة السابقة في قناة "فوكس نيوز"، عن تفاصيل محاولة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقبيلها فجأة قبل 10 سنوات، بحسب زعمها.

وذكرت "جوليت" تفاصيل ما تعرضت إليه في البرنامج الإذاعي Mornin!!! With Bill Schulz: "دعاني ترامب إلى الغداء في ناطحة Trump Tower، وكنت أنا المدعوة الوحيدة إلى هذه المأدبة، وأمضينا الجلسة على انفراد.. وبعد الغداء، أوصلني ترامب إلى المصعد لوداعي، لكنه عوضًا عن تقبيلي على خدي عند الوداع، انحنى لتقبيلي على شفتي.. لم أشعر حينها بالإهانة، إلا أن دهشتي كانت بلا حدود، وقلت: "ما هذا يا ربي".

هارفي واينستين

هارفي واينستين، المخرج والمنتج الأمريكي الشهير، ولعل من أسباب شهرته هو ارتباط اسمه بسلسلة كبيرة من الاتهامات بالتحرش الجنسي التي كان ضحيتها عدد كبير من نجوم هوليوود، التي وصل عددها إلى ما يقارب الـ80 امرأة، بينما ظل "هارفي" يدافع وينفي عن نفسه هذه التهم.

ووجهت الممثلة الأمريكية آشلي جود، دعوى قضائية ضد "هارفي"، تتهمه فيها بالإضرار بمهنتها انتقامًا منها لرفضها عروضه الجنسية وتشويه سمعتها والتحرش الجنسي وانتهاك قانون المنافسة المشروعة في كاليفورنيا.

فهي قائمة الاتهامات التي وجهتها "آشلي" والتي كانت ضمن إحدى السيدات اللاتي اتهمن "هارفي" بالتحرش والاغتصاب.

وأيضًا انضمت الممثلة الأمريكية باز دي لا هويرتا، إلى القائمة، حيث صرحت لمجلة "فانيتي فير"، بأن واينستين اغتصبها مرتين في نيويورك عام 2010.

مسؤول بالجيش الأمريكي متهم بالتحرش

جيفري كروسينسكي، هو رئيس وحدة مكافحة الاعتداءات الجنسية في سلاح الجو الأميركي، لكنه لم يحافظ على مهام وظيفته، إذا أصبح هو ذاته ضمن المتهمين بالتحرش الجنسي، وتمت إقالته من منصبه والتحقيق معه.

فكانت امرأة تقدمت ضده بشكوى، حينما كان تحت تأثير الخمر وحاول "كروسينسكي" الإمساك بها، لكنها ظلت تتصدى له، ثم حاول الإمساك بها من جديد، وذلك داخل جراح للسيارات بالقرب من مبنى وزارة الدفاع الأمريكية.

وخرج بعد ذلك، جورج ليتل، المتحدث باسم وزارة الدفاع، إن وزير الدفاع تشاك هاجل تحدث في وقت لاحق مع وزير سلاح الجو مايكل دونلي بشأن الواقعة وعبر عن "الغضب والاستياء بشأن تلك الاتهامات المزعجة"، مؤكدًا: "أن هذا الأمر سيتم التعامل معه بسرعة وحسم".