علاقات و مجتمع

كتب: ندى نور -

12:01 م | الإثنين 30 سبتمبر 2019

القومي للمرأة

نَظم المجلس القومي للمرأة، اليوم، برنامجا تدريبيا للأطباء الشرعيين بمصلحة الطب الشرعي بعنوان "دور الطب الشرعي في مواجهة قضايا العنف ضد المرأة"، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، تمتد على مدار ثلاثة أيام.

واستعرضت الدكتورة نجلاء العادلي، مدير عام الاتصالات الخارجية والتعاون الدولى بالمجلس، اختصاصات المجلس وأنشطته التي يقدمها من خلال لجانه وفروعه بالمحافظات ومشاريعه وبرامجه، للنهوض بأوضاع المرأة المصرية، وتمكينها بجميع المجالات.

وأشارت إلى الحملات التوعوية التي يطلقها المجلس لمناهضة العنف ضد المرأة، كما أكدت أهمية دور مكتب شكاوى المرأة بالمجلس فى توفير الحماية اللازمة للسيدات وتقديم الدعم النفسي والقانوني المجاني لهن، كذلك تقديم المساعدة المجانية في حالة التقاضى من خلال المحامين المتطوعين.

وأكدت دور وحدات تكافؤ الفرص بالوزارات، التي تعمل على القضاء على التمييز بين الجنسين في مجال العمل.

وشددت العادلي على الدعم الذى تقدمه القيادة السياسية للمرأة المصرية، إيمانا منها بأهمية دورها في المجتمع، حيث وصلت المرأة للعديد من المناصب والمواقع التى لم تنالها من قبل.

واستعرضت الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 ومحاورها الأربعة، التي أقرها السيد الرئيس عام 2017 لتمكين المرأة المصرية.

وأكدت أهمية الطب الشرعي فى قضايا العنف ضد المرأة، مشيرة إلى أن اللقاء يستهدف الأطباء الشرعيين، ويهدف إلى تقديم تدريبات نظرية وعملية لمواجهة قضايا العنف ضد المرأة.

وشدد المستشار أحمد النجار، رئيس محكمة الاستئناف ومستشار وحدة مناهضة العنف ضد المرأة، على أهمية الطب الشرعي في قضايا العنف ضد المرأة مؤكدا ضرورة التكامل بين النيابة العامة والطب الشرعي فى حل كثير من القضايا.

أخبار قد تعجبك