أخبار تهمك

كتب: إنجي الطوخي -

03:10 ص | الأربعاء 18 سبتمبر 2019

صورة من مشاهد المسلسل المدبلج

وسط تحذيرات شديدة اللهجة من عرض محتوى غير لائق أو لا يتناسب مع الصغار، لخطورة ذلك على الصحة النفسية لهم، والذي دفع بعض الدول لمنع أو حجب هذا المحتوى من أفلام الكارتون، صممت قناة "CN عربية" على إذاعة المزيد، وآخرها مجموعة من المسلسلات الأجنبية تتم دبلجتها باللغة العربية، تحوى مضامين غير لائقة.

"وقت المغامرة.. فين وجايك"، من بين المسلسلات الكارتونية، التي أثارت علامات استفهام، فشخصية "فين" في المسلسل تظهر بصورة رجل، وأحياناً أنثى، كما يخلو المسلسل من التكوين الطبيعي للعائلة، فلا يظهر أب وأم أو أي أفراد ضمن عائلة، كذلك المسلسل الكارتوني "كلارنس" يتضمن مشاهد جريئة لا تتناسب مع جمهورها من الأطفال.

ناني نجم، منعت طفليها من مشاهدة أي مسلسلات كارتونية على القناة الأمريكية الشهيرة، بعد أن لاحظت تلميحات جنسية من قِبل بعض شخصيات المسلسل، وأحياناً تشجّع على العرى: "في البداية كنت قلقانة من بعض المسلسلات، التي تشجع الأطفال على التخريب والعبث، مثل مسلسل يحيا أنجلو، لكن بعد فترة الموضوع تطور، ولاحظت مشاهد عري في مسلسل كلارنس، تأتي في قالب كوميدي، فقرّرت أمنع أولادي عنها تماماً".

اضطرابات وأمراض نفسية جنسية، يمكن أن تلحق بالأطفال نتيجة التعرض للمسلسلات الكارتونية غير اللائقة، حسب الدكتور أحمد هارون، استشارى العلاج النفسي، عضو الجمعية الأمريكية للطب النفسى، فهى تعيد تشكيل هويته الجنسية، خاصة أن ما ينشأ عليه الطفل فى سنواته الأولى يصعب تغييره.

"الطفل يمر بثلاث مراحل أساسية للنمو، أهمها الفترة من 4 إلى 6 سنوات، لأنها المسؤولة عن تكون هويته الجنسية، وصورته عن نفسه، من خلال كل ما يراه حوله ويسمعه ويتعرّض له من مؤثرات، وبالتالي فإن تلك المضامين قد تسهم في خلق اضطراب لا يمكن علاجه".

أخبار قد تعجبك