صحة ورشاقة

كتب: وكالات -

11:01 ص | السبت 14 سبتمبر 2019

مريضة السرطان

فقدان الشعر من أكثر الأمور المزعجة التي يواجهها مرضى السرطان، عند حصولهم على جلسات العلاج الكيميائي، لكن علماء من جامعة مانشستر زعموا بإيجاد طريقة لوقف هذا الأمر.

فالعلاج الكيميائي يتسبب في تدمير الخلايا السليمة، ما يؤدي إلى تساقط الشعر، لكن العلماء وجدوا أن مثبطات CDK4 / 6 جعلت بصيلات الشعر، "أقل عرضة" لعقاقير العلاج الكيميائي، التي تسمى taxanes، بحسب ما ذكرته "روسيا اليوم".

وأدت مثبطات CDK4 / 6، التي تعمل عن طريق منع انقسام الخلايا، إلى إبطاء تكاثر الخلايا في قاعدة بصيلات الشعر.

واعترف العلماء، الذين نشروا نتائجهم في مجلة EMBO Molecular Medicine، أن الدراسة تبدو "غير بديهية".

وذكر العلماء بأنه في إمكان المرضى ارتداء قبعات باردة تقلل من تدفق الدم إلى فروة الرأس عن طريق خفض درجة حرارته، وهذا يمنع وصول الكثير من العقاقير الكيميائية إلى بصيلات الشعر، لكنها وسيلة ليست مناسبة أو فعالة لجميع أنواع السرطان، وتتطلب أن يقضي المرضى فترة أطول في المستشفى. 

وعلق المعد الرئيس الدكتور تالفن بوربا، قائلًا: إنه "رغم أن هذا يبدو في البداية غير بديهي، فقد وجدنا أن مثبطات CDK4 / 6 يمكن استخدامها مؤقتا لوقف انقسام الخلايا، دون تشجيع تأثيرات سمية إضافية في بصيلات الشعر".

ويستخدم taxanes لعلاج أنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك في سرطانات الثدي والرئتين.

ورغم من فعاليته في كثير من الأحيان، إلا أنه يمكن أن يسبب تساقط الشعر بشكل دائم، مما يثير القلق لدى العديد من المرضى.

ووجدت الدراسة أيضًا أن الخلايا المقسمة المتخصصة في قاعدة بصيلات الشعر، ضرورية لإنتاج الشعر نفسه، والخلايا الجذعية التي تنشأ منها هي الأكثر عرضة لـ taxanes، لذا، يجب حماية هذه الخلايا بشكل أكبر من آثار العلاج الكيميائي غير المرغوب فيها.

ويأمل العلماء أن تؤدي دراستهم إلى مزيد من العلاجات الموضعية، التي تبطئ انقسام الخلية في بصيلات فروة الرأس أثناء العلاج الكيميائي.

ويشدد الفريق أيضًا على ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث للمساعدة في منع تساقط الشعر أثناء العلاج من السرطان.

أخبار قد تعجبك