امرأة قوية

كتب: غادة شعبان -

08:29 ص | الأربعاء 11 سبتمبر 2019

إسراء أحمد

سلام وهدوء نفسي تتمتع به، اليوتيوبر إسراء أحمد، رغم تلك الانتقادات وموجة السخرية التي تتعرض لها بين الحين والآخر، منذ المرة الأولى التي ظهرت بها على صفحات السوشيال ميديا، وزعم بعض المستخدمين استغلالها وجهها في محاولة استعطاف واستقطاب شريحة كبيرة من الجماهير.

سلسلة جديدة من الانتقادات اللاذعة وجهت لإسراء أو كما يُطلق عليها "أم روح حلوة"، على صفحات السوشيال ميديا، حيث رسم أحد الأشخاص ملامحها على "البطاطس"، في محاولة منه للسخرية منها، ووضع الصورة في تعليق على إحدى المنشورات الخاصة بها.

لم تهتم "أم روح حلوة" في بداية الأمر، للصورة، في محاولةِ منها للتغافل عما بدر منه ومن غيره، وقالت، في تصريحات لـ"هُن": "الصورة جاتلى في شهر 3، واتخضيت منها واتضايقت وزعلت، سكت مردتش على اللي باعتها، كان حاططها كومنت عندي، ومتكلمتش".

ظلت إسراء في صراع بينها وبين ذاتها لإجبارها على تقبل الصورة المرسومة، "قعدت في صراع بيني وبين نفسي، وبفكر إزاي أتقبل الصورة، وأعمل إيه لما أشوفها لأني ببقى مضايقة، وفضلت على الحال ده لمدة شهرين".

حاولت إسراء الحديث مع أحد أصدقائها عما تتعرض له من الانتقادات والسخرية عبر السوشيال ميديا، لتجده يحاول إقناعها بالأمر، "في شهر 5، كنت بشتكى لحد من أصدقائي المقربين، اللي حصل على السوشيال ميديا، وقالي حد يبقى طايل يكون شكله مرسوم على بطاطساية، حاولي تتقبلي الأمر وترضي بيه وده هيخليهم يبطلوا تريقة ويضايقوكي بيها".

لم تقتنع إسراء برأي صديقها بضرورة تقبلها الصورة المرسومة على هيئة "بطاطس"، وذكرت: "أنا مقتنعتش بكلامه وقتها، وقولتله طول ما أنا حاسة إنها بتضايقني مش هنزل عكس إحساسي".

"قعدت أقنع نفسي بالراحة والهدوء، وقلت أكيد دي حكمة من ربنا"، بهذه العبارة واصلت إسراء حديثها، "لما حسيت إني مقتنعة نزلت منشور على صفحتي، وقلت في ناس بتترسم بالشاي والهدوم والفحم والرمل، ما بالك أنا مرسومة على البطاطس".

أرادت إسراء النظرة للأمر بجانب إيجابي والابتعاد عن الآراء والجوانب السلبية، "حبيت أشوف الموضوع من وجهة نظري من جانب إيجابي، ولاقيت نفسي كل لما أشوفها أبتسم، ولما حسيت إني فعلًا مستعدة، أطلع أقول للناس الصورة دي حلوة وأنا مابعتبرهاش تريقة".

لم تكن هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها إسراء للانتقادات والسخرية من قبل المتابعين، فكان آخر ما تعرضت له، خلال الأيام الماضية، حينما قامت بعمل جلسة تصوير بعد وضعها مساحيق للتجميل لأول مرة.

"نفسيًا كنت محتاجة ده، كنت عايزة أشوف شكلي لما أحط ميك أب، كنوع من التغيير"، عبارة أوضحت بها إسراء إقدامها على وضع الماكياج الذي تسبب في إثارة موجة من السخرية والتنمر عليها، "كان نفسي أحط ميك أب وبالفعل حطيت، لكن اللي حصل على السوشيال ميديا كبير، قلت إني مكنتش حطاه علشان أبقى جميلة، أنا شايفة نفسي جميلة ومقتنعة بكدة، واضطريت أبرر للناس أنا حطيته ليه".

وكانت قد تعرضت إسراء في أبريل الماضي، لسيل من السخرية والانتقادات بعد نشر غلاف كتابها الأول "روح حلوة"، حيث أرجع البعض حينها محاولتها استعطاف واستقطاب شريحة كبيرة من الجماهير لشراء كتابها، مستغلةً وجهها، دون احتوائه على مضمون.

السخرية والانتقادات التي تعرضت لها إسراء كانت بسبب موقف كتبته يرجع تاريخه للعام 2017، على "فيسبوك"، وجرى تداوله بكثرة بين رواد السوشيال ميديا، وهو الباب الذي فتح المجال للسخرية مجددًا من محتوى كتابها "روح حلوة" حيث وصفوه بـ"التفاهة وفقر المحتوى"، وذكرت: "الموضوع موقف في الشارع قدامي من كام سنة، وجيت حكيته على النت من سنتين، والبوست جاب ساعتها 4 آلاف لايك، ووقتها الناس قعدت تشكر فيا، كتبته تاني في الكتاب عشان أكسر الجمود والنصايح بحاجة خفيفة".

حاول البعض تشويه صورتها من خلال التنمر مدعين أنها ترفض مساعدات المتخصصين في مجال التجميل حتى تسنح لها الفرصة في الشهرة بشكل موسع مستغلة شكلها، فروت لـ"هُن": "أنا مستحيل ألاقي فرص كويسة تخليني طبيعية زي البعض وشكلي يتصلح، أنا عملت 10 عمليات في منهم 4 عمليات فشلوا".

أخبار قد تعجبك