كافيه البنات

كتب: غادة شعبان -

03:10 م | الثلاثاء 02 أبريل 2019

إسراء أحمد

ربما أصبحت وسائل التواصل الإجتماعي منصة للسخرية والانتقادات اللاذعة التي تُلاحق العديد، مهما كان شكله أو هيئته أو أفكاره، مثلما حدث مع إسراء أحمد، وهي إحدى المستخدمين لـ"السوشيال ميديا"، حيث تعرضت للتنمر بعد نشرها غلاف كتابها الأول "روح حلوة"، حيث يرى البعض محاولتها استعطاف واستقطاب شريحة كبيرة من الجماهير لشراء كتابها، مستغلةً وجهها، دون احتواءه على مضمون.

إسراء أو "أم روح حلوة" كما يطلق عليها الجميع، حين تحدثها تحبها دون استئذان، حولت الانتقدات والتنمر الذي تعرضت إلى وسيلة لإثبات نفسها وتحقيق النجاحات.

عبارات مؤذية، لها وقع الصدمة على سامعيها، تحملتها وأكثر، حتى أصبح لقبها "أم روح حلوة"، التي ذكرت في حديثها لـ"هُن"، أن هؤلاء الأشخاص الذين يتنمرون عليها يستكترون فرحتها بنجاحها رغم عدم إيذاءها لهم وهو ما دفعها لتأليف كتاب يحتوي مواقف حياتية من التنمر الذي عاشته، وقالت: "مستكترين عليا فرحتي وأنا مأذتش حد فيهم".

لم تستغل إسراء معاناتها في استعطاف البعض كما يُقال وإنما جعلت من معاناتها وسيلة  للتفرقة ما بين النقد البناء والهدام، وتروي كواليس تأليف كتابها الذي أثار ضجة مؤخرا عبر منصات "السوشيال ميديا"، مؤكدة أنه سرد مواقف عدة من التنمر الذي وقع عليها وكانت إحدى ضحاياه.

وذكرت: "الناس بتتعامل من غير أي ذرة وعي أو فهم لملابسات الموقف، أنا عمري ما اتكلمت بشكل في أي جذب للتعاطف بالعكس أنا بوستاتي دايمًا فيها عكس كده حتى الكتاب موضحه فيه كده، هما إزاي يحكموا على حاجة من غير ما يقروا محتواه".

السخرية والانتقادات التي تعرضت لها إسراء كانت بسبب موقف كتبته يرجع تاريخه للعام 2017، على "فيسبوك"، وجرى تداوله بكثرة بين رواد السوشيال ميديا، وهو الباب الذي فتح المجال للسخرية مجددًا من محتوى كتابها "روح حلوة" حيث وصفوه بـ"التفاهة وفقر المحتوى"، وذكرت: "الموضوع موقف في الشارع قدامي من كام سنه، وجيت حكيته على النت من سنتين، والبوست جاب ساعتها 4 ألاف لايك، ووقتها الناس قعدت تشكر فيا، كتبته تاني في الكتاب عشان أكسر الجمود والنصايح بحاجة خفيفة".

"موجوعة منهم وعليهم"، بهذه العبارة واصلت إسراء حديثها قائلةً: "هما عندهم مشكلة كبيرة مع ربنا بيهاجموني في شكلي اللى هو ربنا خلقني بيه أو حتى بيحكموا عليا وبيدخلوا في النوايا ودي ماحدش يعلمها إلا الله، وزعلانه منهم عشان أنا أختهم نعرف بعض بقالنا 3 سنين، خلاص بقيت وحشه عشان عملت كتاب بحكي فيه تجربتي بوثق فيه حكايتي وحكايات ناس من متحدي الصعوبات".

يسرد كتاب "روح حلوة"، مواقف حقيقية وتجارب شخصية سواء لها أو لغيرها، حاولت إسراء خلالها تسليط الضوء على الشخصيات التي تعاني من مرض ما إلا أنهم لديهم القدرة على الإبداع والتفوق.

"مواقف ونصائح بعيدًا عن الإبداع"، بهذه العبارة لخصت "أم روح حلوة" تفاصيل كتابها من خلال توثيقها مواقف وحكايات بطريقتها الخاصة بعيدًا عن الإبداع الفني، وأكدت: "أنا مش ببدع أنا بقدم نصيحة، مش عمل إبداعي، ممكن ندخل فيه في مسابقة إبداع وكتابة، أنا مش أديبة ولا كاتبة".

حاولت "إسراء" في كتابها إدخال البهجة والسرور على قارئه للخروج من المحتوى الأساسي للكتاب وهو المواعظ والحكم، بإضافة نوع من الفكاهة، لتتفاجئ بتداوله على صفحات "السوشيال ميديا" مع السخرية والانتقاد اللاذع، وذكرت: "وأنا بكتب الكتاب قولت أحط حاجة خفيفة للناس ميبقاش كله مواعظ وحكم، من باب إدخال السرور على قلب مسلم، حد خد الصفحة الأولى من الموقف، وانتشرت على الفيسبوك، الموقف مش كامل، وأنا معنديش الخبرة في سرد المواقف".  

حاول البعض تشوية صورتها من خلال التنمر مدعين أنها ترفض مساعدات المتخصصين في مجال التجميل حتى تسنح لها الفرصة في الشهرة بشكل موسع مستغلة شكلها، فروت لـ"هُن": "أنا مستحيل الاقي فرص كويسة تخليني طبيعية زي البعض وشكلي يتصلح، أنا عملت 10 عمليات في منهم 4 عمليات فشلوا".

أخبار قد تعجبك