أم صح

كتب: ندى نور -

10:21 م | الإثنين 09 سبتمبر 2019

سابلايز

مع بداية كل عام دراسي يتحمل أولياء الأمور أعباء مالية بالإضافة إلى المصروفات الدراسية والزي المدرسي، لما يطلق عليه "سبلايز"، وهو ورقة تحوي داخلها مجموعة من الطلبات منها "مناديل ديتول، ألوان شمع، أكثر من 200 جلاد، وألوان فلوماستر، وخشب، وصمغ وصلصال بأحجام مختلفة وغيرها من الطلبات التي تمثل عبئا ماديا على أولياء الأمور.

وقبل اقتراب المدارس يتزايد غضب الأمهات من قائمة طلبات المدارس وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

ولي أمر طالبة تسخر من قائمة "سبلايز": مينفعش مرضى الضغط والسكر

معاناة الأمهات حاولت ولي أمر من خلال فيديو ساخر وصفها، حيث تحدثت فيه عن معاناة أولياء الأمور مع "سبلايز"، وقائمة الطلبات الغريبة التي لا يستخدمها الطلاب طيلة العام، وقالت بشكل ساخر: "مينفعش مرضى الضغط والسكر أو أي أمراض مزمنة يتفرجوا على الفيديو ده بسبب الكميات والطلبات الغريبة، ده شغل شعوذة".

وتفاعل أولياء الأمور مع الفيديو، حيث علقت ولي أمر أخرى: "نسيتي ورق الـ A4، بتاع التصوير بيطلبوا منها 3 أو 4"، وقالت أخرى: "أنا لو وريتك سبلايز عيالي هتبكي طالبين منهم فخار".

وذكرت أخرى: أحب أقولك أول مرة أجيب الطلبات مكنتش فاهمة هما عايزين ايه قالولي روحي المكتبة وهما هيصرفوهالك زي الأدوية طلبات عجيبة فوم سادة وجليتر وكانسون وأقلام سبورة وألوان صلصال ورملة سحرية".

الأمهات يعترضن على "سبلايز" عبر مواقع التواصل الاجتماعي

وازداد غضب الأمهات عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، حول قائمة الطلبات الغريبة، حيث ذكرت ولي أمر: "طالبين حاجات عجيبة وكمية الجلو اللى طالبينها مش فاهمة هيلزقوا بيها العيال فى بعض ولا ايه وكمان بالطو ابيض تقريبا ولادى داخلين طب من ورايا".

 

وقالت أخرى: "موضوع يشغل كل بيت مصري، استغلال المدارس الخاصة،  عايزين المدارس الخاصة ترحمنا".

وتابعت أخرى: "اول ما دخلت ولادي المدرسة كنا بنجيب الحاجات دي كطلبات للمدرسة من غير شروط و ماكنش لها اسم، أول ما اخدت اسم سبلايز الموضوع اتطور و اصبحت كتيرة و الزامية".

أماكن البيع بنصف الثمن حل الأمهات لمواجهة "سبلايز"

وحاول أولياء الأمور التغلب قائمة طلبات المدارس بأماكن البيع بنصف الثمن، حيث ذكرت نهلة طارق، ولي أمر طالبة بالصف الأول الابتدائي، أثناء حديثها لـ "هُن"، دي مشكلة كل سنة بس السنة دي بقى في أماكن ممكن الواحد يشتري فيها الحاجات دي بسعر أرخص من السوق وده اللي احنا بنعمله".

تقول منال سيد، ولي أمر طالبة في مرحلة رياض الأطفال، إن كثير من الأشياء التي تحويها ورقة "السبلايز" لا تستخدم حتى آخر العام، متسائلة، "ليه نشتري كل الحاجات دي وهما مش هيستخدموها؟".

"عبء زيادة علينا مالوش أي لازمة كفاية مصاريف المدرسة والباصات والدروس".. هكذا لخصت ندى يوسف، ولي أمر طالب في KG1، معاناتها مع "سبلايز المدارس"، التي تقرره مدرسة نجلها الخاصة، مضيفة أن أسعار هذه الأدوات تصل إلى 600 جنيه أو أكثر.

وتوضح: "ورقة كاملة من الطلبات لا يستخدم منها الطالب سوى أشياء بسيطة، وفرض ماركات بعينها في بعض المستلزمات المطلوبة يمثل عبئا ماديا علينا، لذلك نبحث عن أماكن توفيرها بأسعار أرخص".

أخبار قد تعجبك