فتاوى المرأة

كتب: آية أشرف -

05:32 ص | الثلاثاء 03 سبتمبر 2019

حكم الشرع في مشاهدة الزوج والزوجة للأفلام الإباحية

اللجوء لمشاهدة الأفلام الإباحية، أمر يقع فيه الكثيرون، دون معرفة عواقبه الشرعية، والأحكام الدينية ضده، حتى أن بعض الأزواج يسقطون فريسة لهذه الأفلام المضللة.

وكان الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أكد عبر خدمة بث مباشر عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" للدار أن مشاهدة الأفلام الإباحية والعادة السرية يقربان الإنسان من الزنا، كما أنهما يعدان نوعا من الفتنة التي يضع الإنسان نفسه فيها.

وأوضح أمين الفتوى أن هذه الذنوب تفتح أبواب الشر على الإنسان وتجعله يفكر في الوقوع في الزنا، لافتا إلى أن النهي عن الزنا والمساس به ورد في القرآن الكريم وفى السنة النبوية المشرفة، مشددًا على أن هذه الأشياء تكاد أن توقع الإنسان في هذه الكبائر، وأن هذه الأفعال من المحرمات التي لا يجب على المسلم فعلها.

ونصح الإنسان، الذي يفعل تلك المُحرمات بالمداومة على الاستغفار.

مشاهدة الزوجة للأفلام الإباحية من أجل الزوج

قد تلجأ بعض السيدات، لمُشاهدة تلك الأفلام من أجل جذب زوجها إليها، اعتقادًا منها إن الأمر طالما للزوج فهو مشروع، أو جائز. 

من جانبه قال الدكتور عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، عبر بث مباشر للصفحة الرسمية للدار: "أن مشاهدة هذه الأمور مُحرمة، لأنها تطلع على العورات وتقع فى المحرمات".

ونصح أمين الفتوى السيدات باتباع فطرتهن، لمحاولة إشباع احتياجات أزواجهن، وإن لم يُحسن الأمر، عليهن اصطحاب أزواجهن إلى طبيب علاقات أسرية لمعالجة الخلل والتقريب بين الزوجين بشكل لا تشوبه الحرمات. 

مشاهدة الزوج للأفلام الإباحية

لم يتوقف الحكم الديني على النساء فقط، فهو أيضًا من المُحرمات على الرجال، حتى وإن كان في سبيل جذب زوجاتهم.

وكانت الدكتورة نادية عمارة، الداعية الإسلامية، أكدت من قبل خلال برنامجها "قلوب عامرة"، أن مشاهدة الزوج للأفلام الإباحية تعد من المعاصي والمحرمات، ومن الانحرافات الأخلاقية.

أخبار قد تعجبك